• ابى

شادية محمود
اثيوبيا تبدأ صفحة تاريخية جديدة مع اريتريا وآبي يدشن عهد اقليمي لبلاده

القاهرة فى ٩ يوليو / أ ش أ /٠٠٠ تقرير شادية محمود ( مركز دراسات وابحاث الشرق الأوسط )
يبدو أن رئيس الوزراء الاثيوبي الجديد "آبي أحمد علي" ، يتطلع نحو فتح آفاق جديدة لبلاده ومحو النزاعات الاقليمية من أجل حقبة أثيوبية غير مسبوقة تتطلع فيها أديس أبابا لدور أقليمي ذو ثقل بالمنطقة ، ففي خطوة تاريخية قام آبي بن أحمد بزيارة لإريتريا بعد عداء طويل بين البلدين استمر لنحو ٢٠ عاما تخللها حروب حدودية ٠
ورغم التطور السريع في رغبة اثيوبيا فى تحسين علاقاتها الاقتصادية مع جيبوتي وكينيا والصومال وتفعليها ، فإن التطبيع الإثيوبي الإريتري يمنح أديس أبابا منفذا إستراتيجيا مستقرا على البحر الأحمر عبر السلام وليس الحرب ، وفي المقابل فإنه يمثل فرصة جيدة أمام أسمرة للاستقرار في ظل عملية السلام، والاستفادة من عائدات الرسوم الى ستدفعا إثيوبيا مقابل استخدام موانى إريتريا .
وتكللت الزيارة بتوقيع "إعلان أسمرة" بين رئيس الوزراء الإثيوبي، و الرئيس الإريتري أسياسي أفورقي، والذي قررا فيه استئناف الرحلات الجوية بين البلدين ، واتفقا على المشاركة بتطوير مشترك لموانئ إريترية على البحر الأحمر، وتضمن الإعلان كذلك ضرورة تطبيع العلاقات و فتح الحدود بينهما في وقت لاحق، وانسحاب إثيوبيا من المناطق التي تسيطر عليها وبدء عهد جديد من السلام والصداقة ، وتم الاتفاق على إعادة فتح السفارات بين البلدين.
للحصول على التقارير كاملة يرجى الاشتراك فى النشرة العامة
شادية محمود المشرف على المركز