• كيم

شادية محمود
يوم تاريخى يعد العالم بالتغيير بعدما تحول أعداء الامس إلى أصدقاء اليوم

القاهرة فى ١٢ يونيو أ ش أ //٠٠٠٠٠ تقرير شادية محمود ( مركز دراسات وأبحاث الشرق الأوسط )
مصافحة تاريخية كانت إيذاننا بميلاد يوم فارق أسدل الستار على قطيعة استمرت نحو ٦٨ عاما بين الولايات المتحدة الامريكية وكوريا الشمالية ، يوم عظيم ولحظة حاسمة فى تاريخ العالم بدأت عمليا بما أسفرت عنه قمة سنغافورة التى عقدت اليوم ( الثلاثاء ) بين الرئيس الأمريكى دونالد ترامب وزعيم كوريا الشمالية كيم يونج أون ، من تعهد الطرفان بالتعاون لاحلال السلام والرخاء فى شبة الجزيرة الكورية ، وبالتوقيع على وثيقة مشتركة هامة وشاملة ، تهدف إلى إقامة علاقة جديدة بين البلدين ، وتنص على تقديم الولايات المتحدة ضمانات أمنية لكوريا الشمالية ، وسيتبع الوثيقة مفاوضات لاحقة يقودها وزير الخارجية الامريكى مايك بومبيو وأحد المسئوليين الكوريين ٠
فيما وصف ترامب وكيم توقيع الوثيقة باللحظة بالتاريخية ، أكد الرئيس الأمريكى بعد القمة أنه تم إحراز تقدما كبيرا على صعيد العلاقات بين البلدين، وإنه بنى علاقة خاصة جدا مع الزعيم كيم موجها له الدعوة لزيارة البيت الأبيض ، ووصف يونج قمة سنغافورة بأنها قمة سلام ، معربا عن إعتقاده بأن العالم كله يتابع هذه اللحظة ، وأن الكثيرون في العالم سيعتقدون أن هذا مشهد من فيلم خيال علمي ٠
وفى كلمة له للوسائل الإعلام العالمية التى شاركت فى تغطية فاعليات القمة وبعد مغادرة الزعيم الكورى الشمالى سنغافورة ، أكد ترامب أن هذه الوثيقة هى رسالة سلام ورؤية مستقبلية للعالم ، موجها الشكر لمضيفها السنغافورى ولكل من رئيس الوزراء اليابانى ، والرئيس الصينى على الجهود المبذولة للوصول لهذا اليوم التاريخى ، مشيرا إلى إن الخطوة الجريئة التى قام بها الزعيم كيم عكست أن التغيير ممكن ، وأننا نود أن نكتب صفحة جديدة فى تاريخ بلدينا ٠
للحصول على التقارير كاملة يرجى الاشتراك فى النشرة العامة
شادية محمود المشرف على المركز