• فانوس

شادية محمود
رمضان شهر الرحمة والغفران يدق الباب حول العالم

القاهرة فى مايو أ ش أ //.... تقرير شادية محمود (مركز دراسات وأبحاث لشرق الأوسط )
بإستطلاع دار الأفتاء المصرية مساء اليوم (الثلاثاء )، هلال شهر رمضان المعظم معلنة غرته ، يدق رمضان شهر الرحمة والغفران باب المسلمين حول العالم ليحل ضيفا كريما على نفوس عازمة على صيام نهاره وقيام ليله وتهفو للقائه من العام للعام ، ففيه يسعد المسلمون أكثر أي وقت آخر طوال العام ، إذ يضفي البركة و الفرحة على البيوت وبين الأفراد ، ويتساوى في ذلك المسلمون كافة في مشارق الأرض ومغاربها على اختلاف أجناسهم وألوانهم ،
ولهذا الشهر مكانة لا تعادلها في خصائصها وفضائلها أي أيام أخرى طوال العـام ، وتأكيدا لهذه المكانة العظيمة فقد خطب الرسول الكريم في الناس قائلا " أيها الناس قد أظلكم شهر عظيم مبارك شهر فيه ليلة خير من ألف شهر ، شهر جعل الله صيامه فريضة ، وقيام ليله تطوعا وهو شهر الصبر ، والصبر ثوابه الجنة ، شهر المواساة من افطر فيه صائما كان مغفرة لذنوبه وعتق رقبته من النار ، وكان له مثل أجره من غير أن ينقص من أجره شيء ، قالوا يا رسول الله ليس كلنا يجد ما يفطر الصائم ، فقال يعطي الله هذا الثواب لمن افطر صائما على تمرة أو شربة ماء أو مذقة لبن ، وهو شـهر أوله رحمة وأوسطه مغفرة وآخره عتق من النار ، ومـن سـقى صائما سقاه الله من حوضي شربة لا يظمأ بعدها حتى يدخل الجنة .
ويعود اهتمام المسلمون بقدوم شهر رمضان لعظم الأجر فيه ، ففيه تفتح أبواب الخير لكل راغب ، وهو شهر الخير والبركات وشهر التقوى والصلاح وشهر الصوم والصلاة وقراءة القرآن ، شهر تفتح فيه أبواب الجنة وتغلق أبواب النار وتصفد فيه مردة الشياطين.
للحصول على التقارير كاملة يرجى الاشتراك فى النشرة العامة
شادية محمود المشرف على المركز