• يوم الطيران المدني الدولي

القاهرة 5 ديسمبر / أ ش أ / مجدي أحمد ... مركز أبحاث ودراسات الشرق الأوسط

تحيي منظمة الطيران المدني الدولي " إيكاو " بعد غد " الجمعة " يوم الطيران المدني الدولي 2018 تحت شعار " العمل معا لضمان عدم ترك أي بلد وراء الركب " ، حيث تسلط حملة "عدم ترك أي بلد وراء الركب" الضوء على الجهود التي تبذلها الايكاو لمساعدة الدول على تطبيق القواعد والتوصيات الدولية (SARPs) . ويهدف هذا العمل في المقام الأول إلى تحسين مستوى التجانس في تطبيق القواعد والتوصيات الدولية على المستوى العالمي بما يتيح لجميع الدول فرصة الاستفادة من المنافع الاجتماعية والاقتصادية للنقل الجوي الموثوق والآمن. فبعد اعتماد الأمم المتحدة والعالم جدول أعمال عام 2030 الجديد، والشروع في حقبة جديدة في مجال التنمية المستدامة على الصعيد العالمي، تبرز أهمية الطيران كمحرك للتواصل العالمي في تحقيق أهداف اتفاقية شيكاغو من خلال اعتبار الرحلات الدولية ركيزة رئيسية في تمكين السلام والرخاء العالميين. وكان مجلس منظمة الطيران المدني الدولي قد إختار موضوع الإحتفال للفترة من 2015 - 2018: "العمل معا لضمان عدم ترك أي بلد وراء الركب". وفي كل 5 سنوات، وبالتزامن مع احتفالات الذكرى السنوية لإنشاء منظمة الطيران المدني الدولي (2014/2019/2024/2029 / الخ.)، يختار مجلس منظمة الطيران المدني الدولي موضوعا خاصا للإحتفال باليوم الطيران المدني الدولي. ويقوم ممثلي المجلس بين هذه السنوات باختيار الموضوع للفترة الفاصلة لمدة 4 سنوات كاملة .

وكانت الإيكاو قد اعتمدت في عام 1994 يوم الطيران المدني الدولي كجزء من أنشطة الذكرى السنوية الخمسين لإنشائها. وبناء على مبادرة اتخذتها الإيكاو في عام 1996 وبمساعدة من الحكومة الكندية، أقرت الجمعية العامة للأمم المتحدة القرار 33/51 رسمياً أن يكون يوم 7 ديسمبر هو يوم الطيران المدني الدولي. والغرض من يوم الطيران المدني الدولي هو المساعدة في توليد وتعزيز الوعي على الصعيد العالمي بأهمية الطيران المدني الدولي في التنمية الاجتماعية والاقتصادية للدول، وبدور الإيكاو الفريد في مساعدة الدول على التعاون وتحقيق شبكة نقل عالمية سريعة وحقيقية في خدمة البشرية جمعاء. وجاء في الوثيقة "أن ديباجة الاتفاقية تنص على أن التنمية المستقبلية للطيران المدني الدولي يمكن أن تساعد كثيرا في إيجاد وإبقاء الصداقة والتفاهم بين أمم العالم وشعوبه." وعلاوة على ذلك، حثت الجمعية العامة الحكومات وكذلك المنظمات الوطنية والإقليمية والدولية والحكومية الدولية المعنية للاحتفال بيوم الطيران المدني الدولي.

وتشير الإحصاءات السنوية التي قامت الإيكاو بتجميعها على المستوى العالمي لعام 2017 ، ارتفع العدد الإجمالي للركاب المنقولين ضمن خدمات النقل الجوي المنتظمة خلال عام 2017 إلى 4.1 مليار راكب، وشكل ذلك ارتفاعاً بنسبة 7.2 % مقارنة بالعام الماضي 2016. وبلغ عدد عمليات المغادرة 36.7 مليون مغادرة على الصعيد العالمي في عام 2017 ، وهو ما شكل ارتفاعاً بنسبة 3.1 % مقارنة بعام 2016 . أما حركة الركاب، التي يتم التعبير عنها بمقياس الركاب الكيلومتريين الإيراديين (RPKs) ضمن مجموع الخدمات المنتظمة، فقد سجلت ارتفاعاً بنسبة 7.9 %، إذ بلغ العدد وفقاً لهذا المقياس ما يقارب 699 7 مليار راكب كيلومتري إيرادي في عام 2017 . وظل إقليم آسيا والمحيط الهادئ أكثر الأقاليم نشاطاً في حركة الركاب، إذ مثل 34 % من الحركة العالمية، وسجل بذلك نمواً بنسبة 10.7 % خلال عام 2017 ، تليه أوروبا التي مثلت 27 % من الحركة العالمية وحققت نمواً بنسبة 8.6% . أما أمريكا الشمالية، التي تمثل 23 % من الحركة العالمية، فقد حققت نمواً بنسبة 4.1% . وسجل إقليم الشرق الأوسط نمواً بنسبة 6.5 % ، علماً بأنه يمثل 9 % من الحركة العالمية. ومثل إقليم أمريكا اللاتينية والكاريبي 5 % من الحركة العالمية محققاً نمواً بنسبة 7.4%. واضطلعت شركات الطيران في إقليم أفريقيا بما تبقى من الحركة العالمية التي تمثل نسبة 2 %، حيث حققت نمواً بنسبة 7.2 %.

أ ش أ