• شائعة

شادية محمود
العبث فى أرض المشاعر سلاح الجبناء فى إطلاق الشائعات

القاهرة فى ١٠ يوليو أ ش أ //٠٠٠٠تقرير شادية محمود ( مركز دراسات وأبحاث الشرق الأوسط )
منذ تفجرت ثورة الثلاثين من يونيو فى عام ٢٠١٣ ، ونجحت فى إنقاذ البلاد من فوضى محققة مؤدية إلى إفشال مشروع الشرق الأوسط الجديد ، تتعرض مصر لحرب نفسية شعواء أدواتها الشائعات ووسائل التواصل الإجتماعى والخونة الذين باعوا ضميرهم الوطنى ، وللحرب النفسية من المفاهيم الاجتماعية والحيوية الهامة مايجعلها تحتل مكانا بارزا فى علم النفس الحربى والاجتماعى على حد سواء وهى شكل من أشكال الصراع المبرمج الذي يستخدمه الخصوم والأعداء ،
وتعد الشائعة أداة رئيسية لتلك الحرب التى تستهدف تأجيج المشاعر ونشر الإحباط واليأس و القلق والكبت الجماعى ، إعتمادا على سرعة نشر المعلومة عبر وسائل التكنولوجيا الحديثة ، مما يضمن التأثير السريع والمباشر علي الجانب النفسى للفرد والوصول لأعماقته ومعنوياته وتحطيمها ، خاصة إذا كانت تمس شئ حيوى فى حياته وحياة أولاده٠
لقد أضحت الشائعات في عالمنا المعاصر، بديلا عن القتال وأدوات الحرب التقليدية مع التقدم الرهيب في أدورات التعامل مع النفس البشرية الذي قاد إلى التلاعب بالنفسية الجماعية والشخصية القومية ، كما هو الحال مع الاختراق والتخريب الفكري والتضليل الإعلامي من خلال نماذج عديدة شهدها القرن العشرين ، ولهذا فإنها تعتبر من أخطر الأسلحة المدمرة للمجتمعات والأشخاص، فكم قتلت من أبرياء، حطمت من عظماء، وتسببت في جرائم، وقطعت علاقات وصلات رحم بين أفراد داخل أسر، وكم هزمت من جيوش ودمرت حضارات على مر التاريخ ٠
للحصول على التقارير كاملة يرجى الاشتراك فى النشرة العامة
شادية محمود المشرف على المركز