• يويو

شادية محمود
إرتفاع ثم إنخفاض يؤكدان إجادة حرارة الجو فنون لعبة "اليويو"

القاهرة فى ٢٥ مارس أ ش أ //٠٠٠٠٠ تقرير شادية محمود (مركز دراسات وأبحاث الشرق الأوسط )
الإنخفاض الملحوظ فى درجات الحرارة ، الذى شعر به المصريون اليوم الأحد و أمس السبت ، وجاء بعد موجة حارة أمتدت على مدى اسبوع كامل ، أثبت بالدليل القاطع ممارسة حرارة الطقس لفنون " لعبة اليويو " ، بسبب التغير المناخي الذى ترتب على رفع النشاط البشري لنسبة الغازات الدفيئة في الغلاف الجوي لكوكب الأرض الذي بات يحبس المزيد من الحرارة.
والتغير المناخى يودي بحياة 150 ألف شخص سنويا ، وأصدر حكما على 20 بالمائة من أنواع الحياة البرية بالانقراض بحلول عام 2050 ، وسبق ان بدأ يكبد صناعات العالم ( كالصناعات الزراعية ) خسائر تقدر بمليارات الدولارات ، وما حدث ويحدث حاليا ليس بخطورة ما قد يأتى في المستقبل ، والتقاعس عن التحرك لكبح سرعة عواقب التغير المناخي ، يفاقم عدد البشر المهددين بأثارة الضارة ، ويرفع نسبة الأنواع المعرضة للانقراض من 20 فى المائة إلى ٣٥ فى المائة تقريبا ، بينما من المتوقع ان تؤدي العواقب المالية للتغير المناخي إلى تجاوز إجمالى الناتج المحلي في العالم أجمعة مع حلول عام 2080.
والمناخ هو حالة الجو السائدة في منطقة ما لمدة زمنية معينة ، وتغير المناخ يعنى أى تغير مؤثر وطويل المدى في معدل حالة الطقس يحدث لمنطقة معينة ، ومعدل حالة الطقس يمكن ان يشمل معدل درجات الحرارة، ومعدل تساقط الأمطار ، وحالة الرياح ، وكل هذه التغيرات يمكن ان تحدث بسبب العمليات الديناميكية للارض كالثورات البركانية ، أو سقوط النيازك الكبيرة، أو نتيجة قوى خارجية كالتغير في شدة الاشعة الشمسية ٠
وتتلقى الكرة الأرضية ما يكفي من الإشعاع الشمسي لتلبية الطلب المتزايد على أنظمة الطاقة الشمسية ، وتكفى نسبة أشعة الشمس التي تصل إلى سطح الأرض لتأمين حاجة العالم من الطاقة ب 3000 مرة ، ويتعرض كل متر مربع من الأرض للشمس، كمعدل بما يكفي لتوليد 1700 كيلوواط فى الساعة من الطاقة كل سنة.
للحصول على التقارير كاملة يرجى الاشتراك فى النشرة العامة
شادية محمود المشرف على المركز