أم كلثوم ( سيدة الغناء العربي- كوكب الشرق)

أم كلثوم ( سيدة الغناء العربي- كوكب الشرق) تعد السيدة أم كلثوم من أهم الأصوات الفنية على الساحة العربية في كل الأزمان..فعلى الرغم من غيابها عن عالمنا قبل سنوات طويلة .. إلا أن صداها مازال قائما حتى الان حيث أن اغانيها مازالت منتشرة بجميع انحاء العالم .. نطرب بها وقت المساء وتنعشنا بصوتها العذب وكلماتها الهادفة الرقيقة .. اسمها الحقيقي فاطمة ابراهيم البلتاجي ولدت في محافظة الدقهلية في طماي الزهايرة كانت تحفظ العديد من القصائد وتغنيها مع أخوها خالد وبدأت الغناء عندما بلغت العاشرة من عمرها واشتهرت في مصر وفي كل الوطن العربي في القرن العشرين. بدأت بالشهرة منذ الصغر فكانت تعمل لتجلب دخلاً للأسرة ولكنها فيما بعد تجاوزت كل الأحلام عندما أصبحت المصدر الرئيسي للدخل لهم وفى عام 1916 تعرّف أبوها على كل من الشيخ زكريا أحمد وأبو العلا محمد اللذين أقنعا الأب بالانتقال إلى القاهرة مع ابنته وكانت هذه أول خطوة في طريقها الفني فأحييت ليلة الإسراء والمعراج في قصر عز الدين باشا. . وفي عام 1921 عادت إلى القاهرة واستقرت فيها بشكلٍ نهائي وفي عام 1923 غنّت في حفل غنائي جمع كبار القوم. وغنّت في حفل آخر اجتمع فيه مطربات كبيرات من أبرزهم منيرة المهدية التي كانت تلقب بسلطانة الطرب وفي عام 1924 تعرفت على أحمد رامي الذى كان الاساس في ابراز نجوميتها، وفى نفس العام قام الفنان الكبير رياض القصبجي بتشكيل أول فرقة موسيقية لها لتكون فنانة ذات طابع جمالي. وفى عام 1928 غنت مونولوج (ان كنت اسامح وأنسى الأسية ) لتحقق اعلى مبيعات وقتها. وفى 31 مايو 1934 تم افتتاح الاذاعة المصرية وكانت اول من غنت فيها. في عام 1935 غنت ‘ على بلد المحبوب وديني ‘من الحان رياض السنباطي وظل السنباطي يلحن لام كلثوم لمدة 40 عاما . خاضت ام كلثوم تجربة التلحين لنفسها في اغنيتين ( على عيني الهجر، ياريتنى كنت النسيم ) في عام 1943 أسست أول نقابة للموسيقيين وكانت أول نقيب لها وظلت في المنصب لمدة عشر سنوات. الى جانب العمل الفني كان لأم كلثوم إسهام فعال في العديد من المواقف الصعبة سواء في مصر أو المنطقة العربية حيث ساهمت في تمويل أول ثورة فلسطينية عام ١٩٣٦، وشاركت في فعاليات إنشاء جامعة الدول العربية عام ١٩٤٦ كما تبرعت بكل أموالها لمصر بعد أن أصدرت قوى العدوان الثلاثي قرارًا بتجميد الأرصدة المصرية في الخارج وعقب هزيمة ٥ يونيه ١٩٦٧ كانت أم كلثوم تجوب البلاد العربية وبعض الدول الأجنبية لتجمع الملايين من أجل مصر وجيشها للتبرع بها الى المجهود الحربى لذلك حصلت عن جدارة لقب “فنانة الشعب” عام ١٩٧٢ غنت الست على مسرح الأولمبيا أشهر المسارح على الاطلاق عام 1967 نالت سيدة الغناء العربي خلال مشوارها الفني العديد من الجوائز والأوسمة حيث حصلت على وسام الاستحقاق من الدرجة الأولى عام 1960 ووسام الأرز من لبنان عام 1959 ووسام الاستحقاق من الدرجة الأولى من سوريا، ووسام الجمهورية الأكبر من تونس كما أهدتها مصر قلادة النيل وجواز سفر دبلوماسياً كأول جواز من نوعه يمنح لفنان بالإضافة إلى جائزة الدولة التقديرية التي تنازلت عن قيمتها لصالح صندوق معاشات الفنانين. حصلت على وسام الرافدين من الحكومة العراقية عام 1946. كما حصلت على وسام النهضة من ملك الاردن عام 1975. وحصلت على وسام الجمهورية من الرئيس التونسي بورقيبة 1968 تعاونت خلال مشوارها الفني مع مجموعة من كبار الملحنين والمؤلفين أمثال أحمد رامي - رياض السنباطي - محمد القصبجي- كمال الطويل - بليغ حمدي - سيد مكاوي - بيرم التونسي - الشيخ زكريا أحمد – محمد عبد الوهاب، مما جعلها تقدم لوناً غنائياً حققت من خلاله نجاحاً ليس له مثيل حتى أُطلق عليها لقب “كوكب الشرق” وقيثارة الطرب . من أشهر أغانيها : هو صحيح الهوى غلاب ، انت عمرى، سيرة الحب، والله زمان يا سلاحي، الاطلال ، أمل حياتي كما خاضت تجربة التمثيل في 6 افلام ( وداد ، نشيد الامل، دنانير، فاطمة، عايدة، سلامة ) عانت كوكب الشرق من رحلة علاج قاسية لمرضها بالغدة الدرقية ( وكان هذا المرض هو سبب ارتدائها النظارة السوداء بسبب جحوظ عينيها ) لكنها رفضت إجراء العملية الجراحية لتأثيرها على الحبال الصوتية بينما أدى تناولها الكثير من الأدوية لإصابتها بتليف الكلى ثم بدأت صحتها تسوء عام 1971 فانقطعت عن تقديم الحفلات وكانت اغنية ليلة حب أخر ما غنت به الى ان توفت في 3 فبرابر 1975 لم تتمكن من غناء اغنية أوقاتي بتحلو معاك حيث سقطت صريعة للمرض اثناء بروفات هذه الاغنية ثم غنتها وردة بعد ذلك. تزوجت الدكتور حسن الحفناوي عام 1954 الى وفاتها. الصور من أرشيف أ ش أ اعداد/ مي مختار. تعد السيدة أم كلثوم من أهم الأصوات الفنية على الساحة العربية في كل الأزمان..فعلى الرغم من غيابها عن عالمنا قبل سنوات طويلة .. إلا أن صداها مازال قائما حتى الان حيث أن اغانيها مازالت منتشرة بجميع انحاء العالم .. نطرب بها وقت المساء وتنعشنا بصوتها العذب وكلماتها الهادفة الرقيقة .. اسمها الحقيقي فاطمة ابراهيم البلتاجي ولدت في محافظة الدقهلية في طماي الزهايرة كانت تحفظ العديد من القصائد وتغنيها مع أخوها خالد وبدأت الغناء عندما بلغت العاشرة من عمرها واشتهرت في مصر وفي كل الوطن العربي في القرن العشرين. بدأت بالشهرة منذ الصغر فكانت تعمل لتجلب دخلاً للأسرة ولكنها فيما بعد تجاوزت كل الأحلام عندما أصبحت المصدر الرئيسي للدخل لهم وفى عام 1916 تعرّف أبوها على كل من الشيخ زكريا أحمد وأبو العلا محمد اللذين أقنعا الأب بالانتقال إلى القاهرة مع ابنته وكانت هذه أول خطوة في طريقها الفني فأحييت ليلة الإسراء والمعراج في قصر عز الدين باشا. . وفي عام 1921 عادت إلى القاهرة واستقرت فيها بشكلٍ نهائي وفي عام 1923 غنّت في حفل غنائي جمع كبار القوم. وغنّت في حفل آخر اجتمع فيه مطربات كبيرات من أبرزهم منيرة المهدية التي كانت تلقب بسلطانة الطرب وفي عام 1924 تعرفت على أحمد رامي الذى كان الاساس في ابراز نجوميتها، وفى نفس العام قام الفنان الكبير رياض القصبجي بتشكيل أول فرقة موسيقية لها لتكون فنانة ذات طابع جمالي. وفى عام 1928 غنت مونولوج (ان كنت اسامح وأنسى الأسية ) لتحقق اعلى مبيعات وقتها. وفى 31 مايو 1934 تم افتتاح الاذاعة المصرية وكانت اول من غنت فيها. في عام 1935 غنت ‘ على بلد المحبوب وديني ‘من الحان رياض السنباطي وظل السنباطي يلحن لام كلثوم لمدة 40 عاما . خاضت ام كلثوم تجربة التلحين لنفسها في اغنيتين ( على عيني الهجر، ياريتنى كنت النسيم ) في عام 1943 أسست أول نقابة للموسيقيين وكانت أول نقيب لها وظلت في المنصب لمدة عشر سنوات. الى جانب العمل الفني كان لأم كلثوم إسهام فعال في العديد من المواقف الصعبة سواء في مصر أو المنطقة العربية حيث ساهمت في تمويل أول ثورة فلسطينية عام ١٩٣٦، وشاركت في فعاليات إنشاء جامعة الدول العربية عام ١٩٤٦ كما تبرعت بكل أموالها لمصر بعد أن أصدرت قوى العدوان الثلاثي قرارًا بتجميد الأرصدة المصرية في الخارج وعقب هزيمة ٥ يونيه ١٩٦٧ كانت أم كلثوم تجوب البلاد العربية وبعض الدول الأجنبية لتجمع الملايين من أجل مصر وجيشها للتبرع بها الى المجهود الحربى لذلك حصلت عن جدارة لقب “فنانة الشعب” عام ١٩٧٢ غنت الست على مسرح الأولمبيا أشهر المسارح على الاطلاق عام 1967 نالت سيدة الغناء العربي خلال مشوارها الفني العديد من الجوائز والأوسمة حيث حصلت على وسام الاستحقاق من الدرجة الأولى عام 1960 ووسام الأرز من لبنان عام 1959 ووسام الاستحقاق من الدرجة الأولى من سوريا، ووسام الجمهورية الأكبر من تونس كما أهدتها مصر قلادة النيل وجواز سفر دبلوماسياً كأول جواز من نوعه يمنح لفنان بالإضافة إلى جائزة الدولة التقديرية التي تنازلت عن قيمتها لصالح صندوق معاشات الفنانين. حصلت على وسام الرافدين من الحكومة العراقية عام 1946. كما حصلت على وسام النهضة من ملك الاردن عام 1975. وحصلت على وسام الجمهورية من الرئيس التونسي بورقيبة 1968 تعاونت خلال مشوارها الفني مع مجموعة من كبار الملحنين والمؤلفين أمثال أحمد رامي - رياض السنباطي - محمد القصبجي- كمال الطويل - بليغ حمدي - سيد مكاوي - بيرم التونسي - الشيخ زكريا أحمد – محمد عبد الوهاب، مما جعلها تقدم لوناً غنائياً حققت من خلاله نجاحاً ليس له مثيل حتى أُطلق عليها لقب “كوكب الشرق” وقيثارة الطرب . من أشهر أغانيها : هو صحيح الهوى غلاب ، انت عمرى، سيرة الحب، والله زمان يا سلاحي، الاطلال ، أمل حياتي كما خاضت تجربة التمثيل في 6 افلام ( وداد ، نشيد الامل، دنانير، فاطمة، عايدة، سلامة ) عانت كوكب الشرق من رحلة علاج قاسية لمرضها بالغدة الدرقية ( وكان هذا المرض هو سبب ارتدائها النظارة السوداء بسبب جحوظ عينيها ) لكنها رفضت إجراء العملية الجراحية لتأثيرها على الحبال الصوتية بينما أدى تناولها الكثير من الأدوية لإصابتها بتليف الكلى ثم بدأت صحتها تسوء عام 1971 فانقطعت عن تقديم الحفلات وكانت اغنية ليلة حب أخر ما غنت به الى ان توفت في 3 فبرابر 1975 لم تتمكن من غناء اغنية أوقاتي بتحلو معاك حيث سقطت صريعة للمرض اثناء بروفات هذه الاغنية ثم غنتها وردة بعد ذلك. تزوجت الدكتور حسن الحفناوي عام 1954 الى وفاتها. الصور من أرشيف أ ش أ اعداد/ مي مختار.
  • 92355
    أم كلثوم ( سيدة الغناء العربي- كوكب الشرق)
    أم كلثوم ( سيدة الغناء العربي- كوكب الشرق)
تقييم (1 الى 5 )
Total Downloads (0)
وكالة انباء الشرق الاوسط © - تصميم وتطوير : GCSSD
Intellectual Property Rights reserved to GCSSD