ذكرى ميلاد الروائي الكبير نجيب محفوظ

(من لايرتاح له قلبك لا تثق به أبدا فالقلب أبصر من العين ) ولد الكاتب الروائي نجيب محفوظ عبد العزيز إبراهيم أحمد الباشا في 11 ديسمبر 1911 بحي الجمالية بالقاهرة. التحق بجامعة القاهرة في 1930 وحصل على ليسانس الفلسفة، شرع بعدها في إعداد رسالة الماجستير عن الجمال في الفلسفة الإسلامية ثم غير رأيه وقرر التركيز على الأدب. انضم إلى السلك الحكومي ليعمل سكرتيراً برلمانياً في وزارة الأوقاف (1938 - 1945)، ثم مديراً لمؤسسة القرض الحسن في الوزارة حتى 1954. وعمل بعدها مديراً لمكتب وزير الإرشاد، ثم انتقل إلى وزارة الثقافة مديراً للرقابة على المصنفات الفنية. وفي 1960 عمل مديراً عاماً لمؤسسة دعم السينما، ثم مستشاراً للمؤسسة العامة للسينما والإذاعة والتلفزيون. آخر منصبٍ حكومي شغله كان رئيس مجلس إدارة المؤسسة العامة للسينما (1966 - 1971)، وتقاعد بعده ليصبح أحد كتاب مؤسسة الأهرام. سُمي نجيب محفوظ باسمٍ مركب تقديراً من والده عبد العزيز إبراهيم للطبيب المعروف نجيب باشا محفوظ الذي أشرف على ولادته التي كانت متعسرة،هو أول عربي حائز على جائزة نوبل في الأدب . وتدور أحداث جميع رواياته في مصر، وتظهر فيها تيمة متكررة هي الحارة التي تعادل العالم. من أشهر أعماله: الثلاثية وأولاد حارتنا التي مُنعت من النشر في مصر منذ صدورها وحتى وقتٍ قريب، بينما يُصنف أدب محفوظ باعتباره أدباً واقعياً، فإن مواضيعا وجودية تظهر فيه. بدأ نجيب محفوظ الكتابة في منتصف الثلاثينيات، وكان ينشر قصصه القصيرة في مجلة الرسالة في 1939،ثم نشر روايته الأولى عبث الأقدار التي تقدم مفهومه عن الواقعية التاريخية، و نشر كفاح طيبة ورادوبيس منهياً ثلاثية تاريخية في زمن الفراعنة. وبدءاً من عام 1945 اتجه نجيب محفوظ الي الواقعية في رواياته التي حافظ عليها في معظم مسيرته الأدبية برواية القاهرة الجديدة، ثم خان الخليلي وزقاق المدق. جرب نجيب محفوظ الواقعية النفسية في رواية السراب، ثم عاد إلى الواقعية الاجتماعية مع بداية ونهاية وثلاثية القاهرة ( بين القصرين و قصر الشوق والسكرية ) . فيما بعد اتجه محفوظ إلى الرمزية في رواياته الشحاذ، وأولاد حارتنا التي سببت ردود فعلٍ قوية وكانت سبباً في التحريض على محاولة اغتياله. كما اتجه في مرحلة متقدمة من مشواره الأدبي إلى مفاهيم جديدة كالكتابة على حدود الفنتازيا كما في روايته (الحرافيش، ليالي ألف ليلة) وكتابة البوح الصوفي والأحلام كما في عمليه (أصداء السيرة الذاتية، أحلام فترة النقاهة) واللذان اتسما بالتكثيف الشعري وتفجير اللغة والعالم، وتعتبر مؤلّفات محفوظ من ناحية بمثابة مرآة للحياة الاجتماعية والسياسية في مصر، ومن ناحية أخرى يمكن اعتبارها تدويناً معاصراً لهم الوجود الإنساني ووضعية الإنسان في عالم يبدو وكأنه هجر الله أو هجره الله، كما أنها تعكس رؤية المثقّفين على اختلاف ميولهم إلى السلطة. من أهم رواياته ( الثلاثية التاريخية - عبث الأقدار - رادوبيس - كفاح طيبة ). ثلاثية القاهرة:( بين القصرين - قصر الشوق - السكرية - القاهرة الجديدة - خان الخليلي - ليالي ألف ليلة - حديث الصباح والمساء). مجموعات قصصية(همس الجنون- دنيا الله - بيت سيء السمعة - خمارة القط الأسود- الحب فوق هضبة الهرم ). في عام 1947 التقى نجيب محفوظ بالمخرج صلاح أبو سيف وقدم أول سيناريو له لفيلم مغامرات عنتر وعبلة الذي تأخر إصداره حتى عام 1948 ثم فيلم المنتقم الذي صدر قبله. واستمر نجيب محفوظ في كتابة السيناريوهات حتى عام 1959 حين كلفه وزير الثقافة ثروت عكاشة للعمل في منصب مدير عام الرقابة على المصنفات الفنية. جائزة وزارة المعارف - كفاح طيبة - 1944 جائزة مجمع اللغة العربية - خان الخليلي - 1946 جائزة الدولة في الأدب - بين القصرين - 1957 وسام الاستحقاق من الطبقة الأولى - 1962 جائزة الدولة التقديرية في الآداب - 1968 وسام الجمهورية من الطبقة الأولى - 1972 جائزة نوبل في الآداب تُوفي نجيب محفوظ في 29 أغسطس 2006 عن عمر ناهز 95 عاما . الصورة الاولي: نجيب محفوظ - توفيق الحكيم - عبدالقادر حاتم. الصور من ارشيف أ.ش.أ. إعداد :شيماء الكاشف .
  • 87802
    ذكرى ميلاد الروائي الكبير نجيب محفوظ
    ذكرى ميلاد الروائي الكبير نجيب محفوظ
تقييم (1 الى 5 )
Total Downloads (100)
وكالة انباء الشرق الاوسط © - تصميم وتطوير : GCSSD
Intellectual Property Rights reserved to GCSSD