• عام على انتخاب ترامب

القاهرة في 10 نوفمبر / أ ش أ//٠٠٠تقرير شحاتة عوض ( مركز أبحاث ودراسات الشرق الأوسط )
رافعا شعار " أمريكا أولا " ومتعهدا بأن يكون رئيسا لكل الامريكيين ، وبتغيير وجه أمريكا سياسيا واقتصاديا، فاز دونالد ترامب قبل عام بالانتخابات الرئاسية الامريكية ليصبح الرئيس الخامس والاربعين في قائمة رؤساء الولايات المتحدة ، إلا أنه وبعد عام على فوزه ، فإن ترامب ،وباستنثاء تصريحاته المثيرة للجدل ودخوله في مواجهة مفتوحة مع الصحافة والإعلام الامريكي والتغييرات والاستقالات المتكررة في أفراد طاقمه المقرب ،لم يستطع احداث التغيير الجوهري الموعود في سياسات الولايات المتحدة ،سواء على الصعيد الداخلي أو الخارجي .
وتظهر المقارنة بين الضجة الهائلة التي رافقت فوزه والوعود الكبيرة التي قطعها على نفسه خلال حملته الانتخابية ، وبين حصيلة ما تحقق من هذه الوعود حتى الآن، أن الفارق كبير بين حسابات ترامب المرشح وحسابات ترامب الرئيس.
وبينما استطاع ترامب ان يحقق بعض النجاحات الملموسة خلال عامه الاول في الحكم ، ولاسيما على النمو الاقتصادي والحرب على تنظيم الدولة الاسلامية ، فإنه في المقابل لم يستطع الوفاء حتى الآن بالتعهدات التي قطعها على نفسه في ملفات اخرى خاصة في السياسة الخارجية التي بدأ في كثير من ملفاتها متناقضا مع ما كان قد تعهد به قبل انتخابه .

لمتابعة تقارير وتحليلات "مركز أبحاث ودراسات أ ش أ" يرجى الاشتراك في النشرة العامة.
/أ ش أ/