• كلوزه


كتب/ حسن صبرى
نجح نجم منتخب الماكينات الألمانية السابق ميوسلاف كلوزه أن يصبح الهداف التاريخى لبطولات كأس العالم على مدار التاريخ، بعد أن استطاع تسجيل 16 هدفا، كان آخرها في مباراة بلاده أمام البرازيل في نصف نهائي كأس العالم 2014.
وكان كلوزه قد تساوى مع رونالدو مهاجم البرازيل السابق، برصيد 15 هدفا، عندما تمكن من هز شباك غانا، عندما تعادلت معها ألمانيا 2-2 في المباراة التي جمعت بينهما في 21 يونيو 2014 بدور المجموعات، إلا أن هدفه بمباراة بلاده أمام البرازيل بالمربع الذهبي، والتي انتهت لصالح ألمانيا بنتيجة 7-1، منحه لقب الهداف التاريخي.
وشارك المهاجم المخضرم في كأس العالم أربع مرات، وأحرز كلوزه (36 عاما) هدفه الأول بهذه البطولة ضد السعودية عام 2002، بينما سجل 71 هدفا في 136 مباراة دولية.
وبدأ كلوزه مسيرته في كأس العالم في 2002، وسجل خمسة أهداف بالرأس في مشوار ألمانيا نحو النهائي، والذي خسرته 2-0 أمام البرازيل سجلهما اللاعب رونالدو، والذي تمكن من تسجيل 8 أهداف في تلك البطولة.
وبعد أربع سنوات أخرى حين استضافت ألمانيا النهائيات فاز كلوزه بالحذاء الذهبي لهداف البطولة بعدما سجل خمسة أهداف أخرى، خلال مشوار بلاده نحو الدور قبل النهائي، فيما تمكن بكأس العالم الذي استضافته جنوب أفريقيا في 2010 من إحراز 4 أهداف.
ويعود كلوزه إلى عائلة مكونة من أم بولندية وأب نصف ألمانى، ووالدته باربرا ييج، هي لاعبة سابقة في فريق كرة اليد الوطني البولندي (ظهرت في 82 مباراة دولية)، ووالده يوزيف كلوزه، كان لاعب كرة قدم، في 1981، وهرب أبوه على القسم البولندي الخاضع لسيطرة الاتحاد السوفيتي فذهب أولا إلى فرنسا، ثم في 1987 إلى كوزيل فى ألمانيا.
وانضم كلوزه إلى صفوف نادى كايزر سلاوترن في 1999 كلاعب هاوٍ، وفي سنة 2004 انتقل إلى صفوف نادي فيردر بريمن، عبر صفقة قدرها خمسة ملايين يورو، وانتقل في 2007 إلى نادي بايرن ميونخ الألماني، فيما اختتم مسيرته في لاتسيو الإيطالي.
ويعد كلوزه خلال الفترة التي لعب فيها من أكثر اللاعبين في العالم تسجيلاً للأهداف بالرأس، حيث تصل نسبة تسجيله بالرأس 90%.
وحقق كلوزه فى مسيرته العديد من الألقاب حيث فاز بالدوري الألماني مع فيردر بريمن في 2006، وحقق مع بايرن ميونخ ألقابا عديدة حيث فاز بالدوري مرتين والكأس مرتين وكأس السوبر مرة، ومع لاتسيو فاز بكأس إيطاليا مرة.
وكانت أبرز انجازاته مع المنتخب الفوز بالمونديال البرازيلى 2014 كأول منتخب أوروبا يحرز اللقب في أمريكا اللاتينية.