• كرة قدم


كتب : محمد حسن المعبدي

يترقب عشاق الساحرة المستديرة في جميع أنحاء العالم، المباراة النهائية لبطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم بين ريال مدريد الإسباني وليفربول الإنجليزي، على استاد الأولمبي في العاصمة الأوكرانية كييف.
وسيحاول النادي الملكي المحافظة على اللقب للمرة الثالثة على التوالي والـ13 في تاريخه، بينما يسعى الريدز لإضافة اللقب السادس إلى خزائنه.
ودوري أبطال أوروبا، والتي يشار إليها عادةً بدوري الأبطال فقط هي بطولة كرة قدم أوروبية سنوية ينظمها الاتحاد الأوروبي لكرة القدم منذ عام 1955 لأفضل أندية كرة القدم في أوروبا، وتعد هذه البطولة أهم بطولة في كرة القدم على مستوى الأندية في العالم، إذ تعتبر المباراة النهائية للبطولة أكثر الأحداث الرياضية السنوية مشاهدةً في جميع أنحاء العالم، فهي تجذب أكثر من 100 مليون مشاهد تلفزيوني.
وكانت البطولة - قبل عام 1993 - تسمى رسميا كأس الأندية الأوروبية البطلة، وفي العادة يشار إليها باسم كأس أوروبا أو كأس أبطال أوروبا، وكانت البطولة في البداية بنظام خروج المغلوب، ويلعب فيها بطل الدوري لكل دولة فقط، إضافة إلى حامل اللقب الذي يشارك في النسخة التالية للدفاع عن لقبه.
وبدأت البطولة تتوسع عام 1990، حيث تم دمج مرحلة المجموعات من ذهاب وإياب وزيادة عدد الفرق، وفي عام 1993 تحولت إلى اسمها الجديد والحالي (دوري أبطال أوروبا) وتمت زيادة عدد الفرق حتى أصبحت البطولة حاليا مكونة من 32 ناديا لتبدأ النسخة الجديدة لدوري أبطال أوروبا في موسم 1992-1993.
وفي عام 2014 قرر الاتحاد الأوروبي منح حامل لقب الدوري الأوروبى مقعدا إضافيا لدوري الأبطال (بخلاف مقاعد بطولته المحلية) وذلك بهدف رفع أهمية البطولة، مما جعل نادي إشبيلية يتأهل لدوري الأبطال 2015-2016 رغم فشله في حصد أحد المراكز الأربعة المؤهلة، ليصبح الدوري الإسباني هو ثاني دوري في تاريخ البطولة يشارك بـ 5 أندية في دور المجموعات، علماً بأن أول دوري شارك بخمسة أندية هو الدوري الإنجليزي عام 2006 عندما شارك ليفربول (حامل لقب 2005) بمقعد إضافي لعدم تمكنه من التأهل عبر الأربعة مراكز الأولى في الدوري المحلي له.
وفاز باللقب 22 ناديا مختلفا، 12 منهم فاز باللقب أكثر من مرة، ويُعد نادي ريال مدريد هو النادي الأكثر فوزاً باللقب، حيث فاز بالبطولة 12 مرة، وهو أيضاً بطل النسخة الأخيرة لموسم 2016-2017 بعد فوزه على يوفنتوس الإيطالي بنتيجة 4-1، في المباراة التي أقيمت على ملعب الألفية بمدينة كارديف الويلزية.
ويعود الفضل في ولادة مسابقة دوري أبطال أوروبا، إلى صحفيين فرنسيين كانوا يعملون في صحيفة /ليكيب/ الرياضية الفرنسية،وعلى رأسهم جابريال هانو الذي اقترح إنشاء كأس أوروبا للأندية في عام 1954 ثم كتب زميله جاك دو ريزويك مقالاً يقترح فيه مشروع كأس أوروبا للأندية، ولاقى هذا الاقتراح ردود فعل إيجابية في القارة العجوز، وتبع ذلك قيام جاك فيران من ليكيب أيضاً كتابة مسودة لنظام البطولة في 25 يناير من العام 1955، وفي اليوم الثالث من فبراير من العام 1955 نشرت الصحيفة الفرنسية قائمة بأسماء الأندية لخوض النسخة الأولى من كأس أوروبا للأندية ولبت هذه الأندية الدعوة، خاصة وأن الاتحاد الدولي لكرة القدم لم يمانع إنشاء المسابقة بعد أن وافق على المشروع المقدم من الصحيفة، واستطاع فريق ريال مدريد امتلاك هذه الكأس مدى الحياة بعد الفوز بها للمرة السادسة عام 1966.
وصُممت الكأس الجديدة على يد الصائغ السويسري جورج ستادلمان، الذي صبّها من الفضة الخالصة، ويبلغ وزن هذه الكأس 8 كيلو جرامات، وتقدر قيمتها بنحو 10 الآف فرنك سويسري، وقد نُقش عليها عبارة "كأس بطل الأندية الأوروبية" ويُمنح البطل نسخة مقلدة عن هذه الكأس يصل وزنها إلى حوالي 80% من وزن الأصلية، ليحتفظ بها دائما أما الكأس الاصلية فتعود إلى الاتحاد الأوروبي في العام التالي.
وقرر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم في عام 2001 إلغاء قاعدة امتلاك النادي للكأس (المستخدمة قديما) وتم استبدالها بشعار أزرق يمنح للاندية التي تتمكن من الحصول على البطولة 3 مرات متتالية أو 5 مرات بشكل متفرق, ويسمى هذا الشعار وسام اليويفا الشرفي وقد حصل على هذا الشعار ستة أندية مرتبة حسب أقدمية الحصول علية هي ريال مدريد أياكس بايرن ميونيخ إيه سي ميلان ليفربول وبرشلونة.
وبدأ الاتحاد الأوروبي في منح الجائزة للبطل بدءا من موسم 1966-1967 ويُعتبر نادي سيلتيك أول من فاز بالكأس الحديثة.
أما شعار البطولة، الذي يظهر قبل بداية المباريات، والمعروف باسم "كرة النجوم"،فصُمم بالتوافق مع كتابة النشيد الرسمي للبطولة، وعرضا لأول مرة خلال بطولة 1992-1993 ويتألف الشعار من ثمانية نجوم سوداء تمثل الأندية الثمانية التي كانت تلعب في البطولة في ذلك الوقت.
ويشارك في هذه البطولة 76 ناديا من 52 دولة أوروبية تابعة للاتحاد الأوروبي لكرة القدم، فيما عدا ليختنشتاين (لانها لا تنظم مسابقة دوري محلي)، ويتم ترتيب النوادي وفقا لتصنيف الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، الذي يُجري التقييم اعتمادا على قوة الدوري المحلي وأداء الفرق في المسابقات الأوروبية خلال السنوات الأربع الأخيرة.
ومن أكثر الفرق التي حصدت كأس البطولة ريال مدريد الإسباني بـ 12 مرة، وإيه سي ميلان 7 مرات، وبايرن ميونيخ 5 مرات، وبرشلونة 5 ألقاب، وليفربول 5 مرات، وأياكس 4 مرات، وإنتر ميلان 3 مرات، ومانشستر يونايتد 3 مرات، ويوفنتوس مرتين، وبنفيكا مرتين، ونوتينجهام فورست مرتين، وبورتو مرتين، وسلتيك مرة واحدة، وهامبورج مرة واحدة، وستيوا بوخارست مرة واحدة، ومارسيليا مرة واحدة، وتشيلسي مرة واحدة، وبروسيا دورتموند مرة واحدة، وفيينورد روتردام، وأستون فيلا مرة واحدة، وآيندهوفن مرة واحدة، والنجم الأحمر بلجراد مرة واحدة.