• عسر الهضم


كتبت/سارة حازم

أكدت الدكتورة سحر العقبى أستاذ التغذية بالمركز القومي للبحوث أن من الأسباب الرئيسية للإصابة بعسر الهضم والوخم في رمضان تناول كميات كبيرة من الطعام والسوائل عند الإفطار بالرغم من التحذيرات التي تقدم كل عام عن طريق الأطباء ووسائل الإعلام.
وقالت العقبى، في تصريح اليوم /الجمعة/، إن تناول كميات كبيرة من الأطعمة التي تحتوي على دهون في وجبة الإفطار يتطلب جهدا كبيرا من الكبد لهضمها وامتصاصها، لافتة إلى أن اتباع نظام غذائي يعتمد على الخضروات والفاكهة وقليل من البروتين من شأنه أن يحافظ على صحة الإنسان، على أن يبدأ الإفطار على التمر الذي يحتوى على الجلوكوز الذي يتم امتصاصه دون هضم ويقوم بتغذية المخ لضبط حالة الهبوط التي تصيب الصائم في آخر نصف ساعة قبل المغرب نتيجة نقص السكر.
وأضافت أنه عقب تناول التمر يفضل أن يتناول الشخص بعد الإفطار أطعمة خفيفة مثل "الشوربة" والسلطة الخضراء وقطعة خبز وبعدها بثلاث ساعات يتناول الوجبة الرئيسية.
وحذرت العقبى من تناول المياه الغازية بعد الإفطار والتي تخفف وتعادل حموضة المعدة مسببة عسر الهضم كما تقلل من امتصاص الكالسيوم، ناصحة بعدم الوصول لمرحلة الشبع أثناء تناول وجبة الإفطار تفاديا للإصابة بالصداع نتيجة لاتجاه الدم إلى المعدة والجهاز الهضمي بدلا من المخ، موضحة أن الشخص العادي يشعر بالشبع خلال 20 دقيقة من بدء تناوله الطعام وكلما تناول الطعام ببطء تناول كميات أقل.