• الأوبرا


حوار: سمير حافظ

أكد الدكتور مجدي صابر،القائم بأعمال رئيس "دار الأوبرا المصرية"،سعيه خلال الفترة المقبلة للحفاظ على الإنجازات التى حققتها الدكتورة إيناس عبدالدايم (وزيرة الثقافة) وتحقيق المزيد من النجاحات وتنمية موارد دار الأوبرا من أجل التطوير وتحقيق المزيد من النجاحات إلي جانب تنظيم عروض جديدة لفرق أجنبية متميزة تقام لأول مرة في مصر.
وقال صابر،في حوار مع وكالة أنباء الشرق الأوسط،إن توليه القيام بأعمال رئيس الأوبرا مسئولية كبيرة،وجاء تتويجا لسنوات طويلة من الجهد والتعب والابداع الفني في الأوبرا،وسأسعى خلال الفترة المقبلة جاهدا لدعم النجاح الذي تحقق،وسأبذل قصارى جهدي من أجل تنمية موارد الأوبرا من خلال الداعمين للفنون والممولين وبعض الإيجارات وبعض الحفلات الخاصة التي يتم بيعها من أجل التطوير.
وأكد أن الحفاظ على الفنانين سواء "عازفين، مغنين،أوركسترا أوبرا،كورال، وفرق الموسيقى العربية داخل فرق الأوبرا" يتصدر أولوياته،وخاصة في ظل وجود اغراءات مالية من الأوبرات العربية وأماكن جاذبة أخرى مثل بعض الفضائيات،لافتا إلى أنه سيبحث زيادة دخل الفنانين من أجل الحفاظ عليهم.
وكانت الدكتورة إيناس عبدالدايم، وزيرة الثقافة الجديدة والتي كانت تتولى رئاسة دار الأوبرا المصرية قد أصدرت قرارا بتعيين الدكتور مجدي صابر، رئيس البيت الفني للأوبرا والباليه، قائمًا بأعمال رئيس دار الأوبرا المصرية لتسيير أعمالها لحين صدور قرار رسمي بتكليفه بمهام المنصب.
وقال صابر :"آمل أن أسير على نهج الدكتورة إيناس التي استطاعت الاتفاق مع فرق أجنبية متميزة لإقامة عروض متنوعة في مصر،وأن نتفق خلال الفترة المقبلة مع فرق أجنبية متميزة من أمريكا أو أوروبا أو آسيا أو أفريقيا لإقامة عروض جديدة متميزة لها تقام لأول مرة في مصر"،منوها إلى أنه يتصدر اهتماماته أيضا منح الفرصة للشباب الواعد من المخرجين والعازفين وقادة الأوركسترا سواء في فرق الباليه أو الأوبرا أو فرق الموسيقى العربية،من أجل خلق جيل مبدع ومتميز.
وعبر عن سعادته وتفاؤله إزاء مستقبل الفنون والثقافة في مصر بعد تولي الدكتورة إيناس عبد الدايم،منصب وزير الثقافة،لافتا إلى أنها لديها خبرة كبيرة،وحققت بفضل نشاطها وفكرها وإبداعاتها إنجازات عديدة وقادرة على تطوير العمل لتحقيق النجاح المنشود في العديد من الملفات الثقافية المهمة.
وعن توقيت افتتاح دار أوبرا أكتوبر،قال صابر "نأمل أن ننتهي خلال المرحلة المقبلة من المركز الحضاري في أكتوبر "دار أوبرا أكتوبر" خلال عامين بعد توفير تكلفة التجهيزات الفنية وأعمال التشطيبات لأنها مرتفعة للغاية،مشيرا إلى أن أوبرا أكتوبر تضم مسرحا كبيرا وقاعات تدريب كما ستتيح الفرصة لجذب جمهور للأوبرا في منطقة مختلفة"،لافتا إلى أن أعمال البناء انتهت ويتبقى التشطيبات والتجهيزات الفنية.
وبشأن تطوير مهرجانات الأوبرا، قال "سنسعى إلى مشاركة نجوم جدد في مهرجان القلعة والمهرجان الصيفي ومهرجان الاسكندرية والسهرات الرمضانية،إلى جانب المشاركة المستمرة للفنانين المبدعين الذين يقبل الجمهورعلى حفلاتهم" .
وأوضح أن أهم أسباب نجاح فعاليات الأوبرا الفنية طوال الفترة الماضية، تتمثل في الحرص على التنويع ومخاطبة كافة الفئات العمرية من خلال إقامة حفلات موسيقى كلاسيكية وجاز وموسيقى عالمية لفرق عالمية والباليه والرقص الحديث والأعمال التراثية وأوبرات عالمية متميزة بالإضافة إلى الموسيقى العربية بفرقها المتنوعة إلى جانب البيت الفني للأوبرا والموسيقى والباليه والذي يقدم حفلات الفرق المستقلة التي لاتتبع الأوبرا وتقدم عروضها على كافة مسارح الأوبرا،بالإضافة إلى الأمسيات الشعرية وحفلات الإنشاد الديني.
واضاف أن الأوبرا قدمت مهرجانات فنية مختلفة ومتميزة منها مهرجان القلعة ومهرجان الموسيقى العربية وكوم الدكة والمهرجان الصيفي إلى جانب السهرات الرمضانية،وكل تلك الفعاليات متنوعة لمختلف الفئات العمرية من الجمهور.