• الاحتباس الحراري
  • الاحتباس الحراري 1


إعداد .. نيرفانا صافي

نيويورك - حذرت دراسة بيئية أمريكية من الدور الذي قد تلعبه الرطوبة في تفاقم أثر ظاهرة الاحتباس الحرار العالمي عن طريق زيادة حدة موجات الحر بين ملايين الأشخاص في جميع أنحاء العالم.
وقال علماء المناخ إن الموجات الحرارية القاتلة ستزداد انتشارا في جميع أنحاء العالم حيث يستمر ارتفاع درجة حرارة الكوكب، ومع ذلك فإن عامل الرطوبة يمكن أن يفاقم حدة الأمور من خلال زيادة آثار الحرارة وحدها.
وأشارت دراسة علمية جديدة أجراها فريق من العلماء في "معهد الأرض" بجامعة"كولومبيا" في نيويورك"، إلى أن آثار الرطوبة ستؤدي في العقود المقبلة إلى معاناة مئات الملايين من البشر .. وقد يجعل سكان المناطق المتأثرة غير قادرين على العمل، وفي بعض المناطق قد تتسبب في موجة من الوفيات المتصلة بالحرارة.
وتشمل المناطق المتضررة المحتملة، مناطق واسعة من جنوب شرق الولايات المتحدة المزدحمة بالفعل، والأمازون، وغرب ووسط أفريقيا ، والمناطق الجنوبية من الشرق الأوسط وشبه الجزيرة العربية، فضلا عن شمال الهند و شرق الصين.
ووجدت الدراسة، أنه بحلول عام 2070 ، سترتفع نسبة الرطوبة بمعدلات غير مسبوقة لمدة ما بين 25 -100 يوم في السنة ببعض الأجزاء والمناطق المدارية، لتتسبب في معاناة الملايين حول العالم.
وقال الباحث الرئيسي" إيثان كوفيل"، أستاذ البيئة في "معهد الأرض " في جامعة"كولومبيا" في نيويورك :" من المتوقع أن تحدث هذه التحولات المناخية والبيئية مع نهاية القرن الحالي، مشددا على أن المنطقة الأكثر تضررا من حيث التأثير البشري، ربما تكون مكتظة بالسكان شمال شرقي الهند".