• إنقاص الوزن
  • سرطان الثدي


إعداد .. نيرفانا صافي

نيويورك - أكدت دراسة طبية أمريكية ، أهمية إنقاص الوزن حتى وإن كان بمعدل ضئيل ، لأن ذلك سيسهم في خفض خطر تعرض النساء للإصابة بسرطان الثدي.
فقد توصل الباحثون القائمون علي هذه الدراسة ، إلى أن فقدان الوزن ولو بنسبة 5% أو أكثر خلال فترة انقطاع الطمث، يمكن أن يقلل من احتمالات الإصابة بسرطان الثدي، بنسبة تصل إلى 12%، وبالنسبة للنساء اللاتي تصل أوزانهن إلى 80 كجم، فإن فقدان الوزن بنسبة 5% سيسهم بصورة كبيرة في خفض فرص الإصابة بالمرض.
قالت الدكتورة روان شليبوفسكى، أستاذ أبحاث قسم الأورام بمدينة وراتي بكاليفورنيا، إن فقدان الوزن، ولو بمعدل ضئيل يمكن أن تكون له عواقب صحية مهمة، مشيرة إلى أنها نتيجة مشجعة في أساليب الوقاية من الإصابة بالمرض.
وتعد الدراسة الحالية هي الأولى من نوعها لكشف النقاب على فائدة فقدان الوزن ، ولو بمعدل ضئيل ، في الوقاية من السرطان
وأجريت الدراسة على أكثر من 61 ألف سيدة في مرحلة انقطاع الطمث، في إطار دراسة طويلة الأمد أجرتها المعاهد الوطنية للصحة بالولايات المتحدة، وكانت النساء جميعهن تتراوح أعمارهن ما بين 50 إلى 79 عاما عندما خضعن للدراسة في الفترة ما بين عامي 1993- 1998، ولم يكن لدى أي منهن تاريخ من سرطان الثدي، ولكن جميعهن خضعن للفحص بواسطة الأشعة العادية عند بدء الدراسة، وتم قياس أوزان النساء في بداية الدراسة ومرة أخرى بعد ثلاث سنوات، ليتم تتبعهن لأكثر من 11 عاماً، وفي هذه الأثناء أصيبت أكثر 3 آلاف سيدة بسرطان الثدي.
وأشارت المتابعة إلي أن أكثر من 8 آلاف و100 سيدة، فقدن نحو 5% أو أكثر من أوزانهن ، وعند مقارنتهن بـ 41 ألفا و10 سيدات لم يفقدن أي وزن، تبين أن السيدات اللاتي فقدن جانباً من أوزانهن بتراجع في مؤشر كتلة الجسم ، شهدن تراجعا ملموسا في معدل الإصابة بسرطان الثدي.