• صابرين


كتب:هشام الخطيب
لاتنظر بعض الفنانات للمنافسة بأهمية ويركزن على ما يقدمونه للوصول لأفضل مستوى ممكن رغم إقرارهن بأن المنافسة في رمضان المنتهي كانت صعبة للغاية في ظل وجود مسلسلات متميزة .
وتقول الفنانة صابرين إن المنافسة في رمضان المنتهي كانت صعبة،وهناك أعمال كثيرة تتعرض للظلم خصوصا وأن الجمهور لا يستطيع مشاهدة كل الأعمال المعروضة في الموسم ذاته،ولكن مستوى الجودة هذا العام عالي جدا تميز خلاله الكثير من الفنانين.
وأضافت أنها لا تنظر للمنافسة بل تركز على ما تقدمه للوصول لأفضل مستوى ممكن ، مشيرة إلى أنها لا تضع مساحة الدور في حساباتها، ولاأضع مثل هذه الأشياء قبل اختيار أي عمل فني أشارك فيه، خصوصا حين يكون هناك دور يتضمن مشهدا وحيدا ويكون أفضل من بطولة من الجلدة للجلدة".
وأكدت أن التمثيل بالنسبة لها متعة كبيرة، وإذا لم يتحقق ذلك في أي دور معروض عليها فإنها تعتذر عنه مهما كانت مساحته كبيرة،لأنها تعتبر أن الأهم هو مدى تأثير ما تقدمه للجمهور.
ولفتت إلى أن الموسم الرمضاني المنتهي حمل مسلسلات متميزة للغاية، وشاهدت هذه الأعمال وأعجبت بها،من بينها "كفر دلهاب" و "الزيبق" و "واحة الغروب" و "ظل الرئيس"، كلها أعمال مميزة وتستحق النجاح.
وتختلف وجهة نظر الفنانة أنوشكا للمنافسة عن الآخرين،قائلة إنها تتحدى نفسها في أدوارها ولا تدع نفسها تفكر إلا فيما تقدمه لجمهورها فقط، وأن يكون لظهورها داع وأهمية.
وأكدت أن فلسفتها تقوم على اختيار الدور المميز الذي يجعلها تظهر بأفضل شكل ممكن وأن تستمر في النجاح لأن المهم ليس تحقيقه بل الاستمرارية فيه.
وأضافت أنها تحب أن يكون ظهورها بأي عمل مؤثر وليس مجرد تواجد أو مرور كرام،فهذا ليس مبدأها في العمل،لافتة إلى أنها تختار أدوارها على أساس ما تشعر بأنه قريب من احساسها، وتستفتي قلبها دائما للوصول إلى أفضل الخيارات.
وأكدت عدم وجود دور محدد تحب أن تقدمه في مشوارها،ولكنها تسعى للتنوع في أدوارها وتحب أن تتمرد على نفسها وتقدم كل الأدوار المختلفة والجديدة عليها،كما أن طموحاتها كبيرة ولم تنته وتسعى إلى تحقيقها.
وتقول الفنانة الشابة دينا الشربيني إنها تنافس نفسها ولا تتطلع لمنافسة غيرها من النجمات لأن لكل فنانة أسلوبها وجمهورها وطريقتها التي تميزها عن غيرها،مشيرة إلى أنها ممثلة ولا ترغب سوى في التركيز على التمثيل فقط من دون أن تشغل بالها بأمور أخرى لا تهمها.
وترى أن التوفيق والقبول من أساس عوامل النجاح ، إلى جانب الخيارات الصحيحة والرغبة في التنوع وتقديم أدوار مختلفة عن بعضها البعض، لافتة إلى اعتذارها عن أعمال كثيرة في بداياتها لأنها لم تضع في خيالها مبدأ التواجد.
ولفتت إلى أنها تختار الأدوار المركبة والصعبة والتي تخرج الطاقات الفنية الموجودة لديها ، وفي النهاية لكل مجتهد نصيب وأنها سعيدة بما قدمته وراضية عنه وتطمح لتحقيق المزيد.