• شخص مكتئب


اعداد : نيرفانا صافي

فلوريدا - توصلت دراسة طبية أجريت في جامعة (سنترال) بولاية فلوريدا الأمريكية ، أن الخلل الجيني، الذي يعاني منه ما يقرب من 25% من الأمريكيين، قد يزيد من احتمالات تطور خطر الإكتئاب.
وقالت الدكتورة روزانا سكوت المشرف على تطوير الأبحاث، التي نشرت في دورية "طب النفس الإكلينيكى"، إن الأشخاص المصابين بخلل في جين "أبولى- بروتين.إيه 4"، لديهم فرصة بنسبة 20% لتطور أعراض اكتئابية سريرية هامة في وقت لاحق من الحياة، مقارنة مع أولئك الذين ليس لديهم هذا الخلل الجيني .. ومن المقرر أن يتم عرض النتائج المتوصل إليها في المؤتمر الدولي لطب الشيخوخة، المزمع عقده في سان فرانسيسكو الأسبوع المقبل.
ومن جانبه، قال دانييل بولسون، مستشار كلية "سكوت" الأمريكية :" دور بعض الجينات حاسم، مثل تلك التي تسبب مرض هاننجتون، ففي حال معاناة الإنسان من خلل في تلك الجينات فمن المؤكد أنه سيصاب بالمرض".
وكان الباحثون في هذه الدراسة قد استخدموا عينة من البيانات المسجلة في برامج وزارة الصحة الأمريكية لأكثر من 3,203 مشاركين، تراوحت أعمارهم ما بين 53 – 71 عاما.
وجاءت البيانات في إطار دراسة طويلة أجريت في ولاية "ويسكونسن"، بين الأشخاص الذين عانوا من خلل في جين ####( ApoE)####، والذي عرضهم للوقوع فريسة لأعراض الإكتئاب مع تقدمهم في العمر.
وقال الباحثون " الآن يمكننا المضي قدما بشكل أكثر منهجية في البحث عن الأسباب والعلاجات للاكتئاب في وقت متأخر من الحياة".