• أجهزة إليكترونية


إعداد .. نيرفانا صافي

لندن - كشفت دراسة أمريكية جديدة أن المراهقين يصبحون أكثر ميلا للكذب والشجار والتصرف على نحو سيء في الأيام التي يقضون فيها وقتا طويلا أمام الأجهزة الإليكترونية.
وذكرت الدراسة أن الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 11 و15 عاما يعانون سلوكيا بشكل أكبر كما يعانون من تشتت الفكر بعد أنشطة مثل الألعاب على أجهزة الكومبيوتر وتصفح وسائل التواصل الاجتماعي.
وأوضحت الدراسة، التي نقلتها صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، أن من يعانون بالفعل من مشكلات في التركيز والسلوك يصبحون أقل تحكما في النفس بعد استخدام هذه الأجهزة.
ويرى الخبراء أن ذلك يرجع إلى أن التكنولوجيا تشجع الأطفال على التنقل بين المهمات وهو ما يجعل التركيز في العالم الخارجي أكثر صعوبة بالنسبة لهم.
كما أن التأثيرات السلبية للهواتف المحمولة –التي يستخدمها المراهقون لارسال 41 رسالة يوميا في المتوسط - ربما تدفعهم إلى الكذب والشجار.
وقالت كانديس أودجيرز (إحدي المشاركات في الدراسة التي ترأستها جامعة ديو في ولاية نورث كارولينا) "إن الارتباط بين كثرة استخدام التكنولوجيا والسلوك المعادي للمجتمع قد يعكس نوعا من البلطجة الإليكترونية أو التجارب السلبية والتي تؤثر بدورها على سلوك الفرد بعيدا عن الانترنت".