• رجل مصاب بالربو
  • طفل مصاب بالربو


إعداد - نيرفانا صافي

نيويورك - يؤثر الربو على شخص من بين كل 12 شخصا في الولايات المتحدة، وهذا العدد آخذ في الارتفاع.. لذلك، توصلت دراسة جديدة إلي أن اثنين من المركبات المضادة للمياه الفوراة (التونيك) قد تساعد في علاج نوبات الربو.
وكشف فريق بحثي مشترك من أمريكا وأستراليا، عن كيفية قيام عنصري "الكلوروكين" و "الكينين" المتواجدين في المياه الفوارة بتخفيض أعراض نوبات الحساسية والربو لدى الفئران عند تنشيط مستقبلات المذاق المر.
ويعد مركبا "الكلوروكوين" و"الكينين" من المركبات الطبيعية الهامة المستخدمة في علاج الملاريا، ويتم إضافتها إلى المياه الفوارة من أجل إعطاء المشروب مذاقه المر.
ومن جانبه، قال الدكتور باوان شارما الباحث في "معهد وولكوك للبحوث الطبية" و "كلية علوم الحياة" في جامعة التكنولوجيا في أستراليا - حسب النتائج التي نشرت في العدد الأخير من مجلة التقارير العلمية - " إن الربو يؤثر على حوالي 26 مليون طفل وبالغ في الولايات المتحدة الشكل " ، مشيرا إلي أن الربو الأكثر شيوعا هو الربو التحسسي، والذي يسببه التعرض للغبار وحبوب اللقاح، والحيوانات الأليفة، والعفن، وغيرها من المواد.
وأوضح أن استنشاق مثل هذه المواد يمكن أن يؤدي إلي التهاب في الشعب الهوائية، مما يسبب أعراضا مثل ضيق في التنفس، والسعال، وآلام في الصدر.
وشدد "شارما" على أن الأبحاث الحالية حول مستقبلات الذوق أمر بالغ الأهمية في تحديد فئات جديدة من الأدوية التي يمكن أن تكون خيارا فعالا لعلاج الربو في المستقبل".