• اليوجا


اليوجا" على ضفاف النيل وسط جدل ثقافي عالمي حول هذه الرياضة التأملية

كتب .. حسام ابراهيم

إذ تجذب "اليوجا" كرياضة تأملية الكثير من البشر حول العالم وهي حاضرة في المهرجان الثقافي الهندي الحالي بمصر فإنها لم تخل من جدل ثقافي قد يظهر مفارقة بين جوهرها والسعي الحثيث لتحقيق مكاسب مادية بعد ان امست صناعة هائلة في دول كالولايات المتحدة.
واليوجا في حقيقتها طيف من أطياف رحلة المصالحة مع النفس عبر التأمل وادارة الانفعالات والتطهر من المشاعر السلبية بما يفضي لتواصل ايجابي مع الذات والآخر ويولد "الطاقة الايجابية".
وفي سياق المهرجان الثقافي الهندي بمصر والذي يستمر حتى السابع والعشرين من شهر ابريل الحالي تحت عنوان "الهند على ضفاف النيل" تبدو "اليوجا" موضع اهتمام في فعاليات هذا المهرجان الذي بات علامة دالة على أهمية الثقافة في التواصل التاريخي والحضاري بين مصر والهند.
كما كانت اليوجا حاضرة في فعاليات المهرجان بحديقة الأزهر ومتحف الطفل بحي مصر الجديدة الذي اقيم بهذا الحي القاهري الأنيق منذ عام 1985كمشروع ثقافي مشترك مع المتحف البريطاني فيما تحظى ايضا "ورش رقصات بوليوود" باقبال واضح من الجمهور العاشق للاستعراضات الفنية الهندية مابين القاهرة والإسكندرية.
وفي المهرجان الثقافي الهندي الحالي " الهند على ضفاف النيل" يقوم خبراء ومعالجون بتقديم المشورة واسداء النصح للراغبين في ممارسة اليوجا فيما كان سفير الهند في القاهرة سانجي باتاتشاريا قد نوه في تصريحات صحفية بحرص منظمي المهرجان على تقديم فعاليات مختلفة ومتنوعة كل عام لارضاء كافة الفئات العمرية.
وتوصف "اليوجا" بأنها الطريق للتصالح مع الذات وتحقيق السلام النفسي وانعتاق الروح من القيود المكبلة لانطلاقها واشراقاتها وهي تدخل في اهتمامات الفلاسفة والمفكرين واصحاب الطروحات الثقافية المتعمقة كممارسات تأملية لبناء رؤى خلقية تستهدف السمو بالروح والسيطرة على الغرائز.
وإذ تشهد فعاليات هذا المهرجان الثقافي اقبالا من الشباب الذين يبدي الكثير منهم اهتماما وفضولا حيال "طقوس اليوجا" كانت مكتبة الأسكندرية قد استضافت فعالية عنوانها "يوجا وصحة" وتعريف الجمهور بالتقاليد الطبية الهندية.
وكان "مهرجان الهند على ضفاف النيل" في العام الماضي قد تضمن فعاليات "للعلاج باليوجا والطب البديل" وجلسات مجانية للعلاج باليوجا وما يعرف "بالايروفيدا" وارشادات للتركيز وتقليص ضغوط الحياة اليومية.
ومن نظريات اليوجا أن كل شعور سلبي يرجع بشكل مباشر لأحد اعضاء الجسم وعلى سبيل المثال فالشعور بالخوف حسب هذه النظرية يرجع للكلى بينما يعود الحزن للكبد ويسكن التوتر في المعدة والأمعاء.
وقد تستعيد الذاكرة الثقافية المصرية اهتمامات متنوعة للكاتب الراحل أنيس منصور كان من بينها اليوجا كرياضة روحية جنبا الى جنب مع اهتمامه الأصيل بالفلسفة الوجودية فيما تنشر صحف كبرى في الغرب كصحيفة نيويورك تايمز تقارير مستفيضة حول اليوجا مثل تقرير جاء بعنوان دال وهو : "الهند وسياسلت اليوجا" بقلم ماني سوري وهو استاذ للرياضيات في جامعة ميريلاند وصاحب اهتمامات ادبية وله قصة بعنوان "مدينة ديفي" .
وفي هذا التقرير الذي جاء بمناسبة تدشين الاحتفال باليوم العالمي لليوجا في الحادي والعشرين من يونيو عام 2015 بعد مصادقة الجمعية العامة للأمم المتحدة على هذا القرار لاحظ ماني سوري ان التأييد الدولي داخل الجمعية العامة الأممية كان غلابا ويعبر عن حماس المجتمع الدولي للاحتفال باليوجا بناء على اقتراح "من بنات افكار رئيس الحكومة الهندية ناريندرا مودي".
وفي شهر أكتوبر الماضي كان من اللافت ذلك الاقبال النسائي على حضور تمارين اليوجا في فعالية اقيمت على شاطيء بمنتجع "العين السخنة" في محافظة السويس والاصغاء لارشادات المدربة ساندرا شاما كار المتخصصة في "الكونداليني يوجا".
وهذه التمارين "للكونداليني يوجا" على ساحل خليج السويس كانت تستهدف ايجاد ممرات هوائية عبر ضبط التنفس لبث طاقة ايجابية في شتى اعضاء الجسد وصولا لما تسميه ساندرا شاما كار "بالطريق للسعادة" عبر اربعة محاور لتمارين اليوجا والتأمل وتناول الغذاء السليم باعتبار ان نوعية الغذاء تؤثر مباشرة على الحالة المزاجية للكائن الانساني.
ويشير ماني سوري في تقريره المنشور بصحيفة نيويورك تايمز الى ان المراكز الثقافية والسفارات الهندية تقوم بدور واضح في الترويج لليوجا الهندية كما ان طلاب المدارس الثانوية والجامعات داخل الهند يشاركون في احتفاليات هائلة لهذه الرياضة الروحية الى جانب العاملين في الدوائر الحكومية.
ومع ذلك فان الأمر لايخلو من مكايدات سياسية كما يوضح ماني سوري لافتا الى ان بعض احزاب المعارضة رأت في هذا الاهتمام الكبير من حكومة ناريندرا مودي باليوجا محاولة لتعزيز مكانة حزب بهارتيا جاناتا اليميني القومي الحاكم.
وكان ناريندرا مودي قد وصف اليوجا بأنها "ثمرة عظيمة من ثمار الفكر الهندي وهبة نفيسة للتقاليد الهندية العريقة" بينما يعتبر ماني سوري أن الأمر يدخل في صميم الترويج لبلاده ومنح الهند علامتها المميزة في السوق العالمية الراهنة.
ويذهب ماني سوري الى ان حكومة ناريندرا مودي تنظر لليوجا التي يمارسها كل الهنود كآداة لتعزيز الانصهار القومي ودعم الادراك المشترك للوطن الواحد بصرف النظر عن الاختلافات الدينية والمذهبية والطائفية فضلا عن فوائدها المباشرة والواضحة في بناء انسان متسامح في مجتمع متنوع ويتمتع بالسلام النفسي وتكوين علاقات ايجابية مع البيئة .
والسواد الأعظم من الممارسين لليوجا سواء داخل الهند او خارجها ينظرون لها باعتبارها "مجرد تمرينات للتأمل بعيدا عن الجدل بشأن مايقال حول تسييس اليوجا او صبغها بصبغة هندوسية" كما يقول ماني سوري في صحيفة نيويورك تايمز.
وفي عصر تتوالى متغيراته الصادمة التي قد تزعزع اليقين والسلام الداخلي لدى بعض البشر وتبدد الطمأنينة يكون الاقبال على ممارسات اليوجا مفهوما في ضوء بحث الكائن الانساني عن التناغم مع الذات والعالم المحيط.
ولأن النفوس الجريحة كثيرة في الغرب والشرق معا فلم يكن من الغريب أن يتلمس ملايين البشر في الغرب الحداثي على "قاعدة الانسانية المشتركة" عبقا من"اطياف الشرق" و"ترياق الحكمة الشرقية" والبحث عن "ربيع الطمأنينة والنفس الراضية" عبر التأمل وتمارين اليوجا التي ترمي للتحكم في الجسد الانساني بعلاج جراح الروح التي تفرز امراض الجسد.
ولعله مظهر حميد من مظاهر التواصل الثقافي والحوار بين الحضارات ان يتجه مثقفون وكتاب وشعراء في الغرب نحو الاهتمام باليوجا الشرقية برهافتها الاخلاقية ومنابعها الاشراقية ورهانها كرياضة روحية على التسامي وعلاج "تصحر الذات الانسانية".
ومع ان هذا الاتجاه كان واضحا منذ منتصف القرن التاسع عشر فانه يزداد رسوخا في الغرب مع الرغبة في التخفف من ضغوط الحداثة ومابعدها ورحلة اللهاث اليومي وسط المتغيرات الزاعقة والمخاوف من المستقبل وسيادة لغة العنف والمفردات الخشنة.
وهكذا اضحت اليوجا في صميم "الثقافة الروحية الانسانية" وتشكل ملاذا لكثير من الباحثين عن الراحة والرقي في التعامل مع الذات والآخر والتخفف من ضغوط المجتمع الاستهلاكي والنزعات المادية الشرهة واضاءة "الدروب الداخلية للنفس" وتحقيق نوع من المصالحة بين "افق المادة وافق الروح".
عير انه من المثير حقا للتأمل ان اليوجا وهي تمرينات للتأمل امست تشكل صناعة كبيرة باستثمارات هائلة يقدر ماني سوري عوائدها السنوية في الولايات المتحدة وحدها بعشرة مليارات دولار.
ومن ثم فان الهند كمهد لليوجا ترى انها الأحق بالنصيب الأكبر من استثمارات ومكاسب اليوجا سواء عبر دعم صناعتها السياحية بجذب ممارسي هذه الرياضة التأملية في العالم لمراكز ومنتجعات اليوجا في الداخل الهندي ناهيك عن تأكيد حقوق ملكيتها الفكرية والثقافية وهكذا لاتشعر الهند بارتياح ازاء ماتعتبره محاولات "لغربنة او تغريب اليوجا" أي صبغها بصبغة غربية.
وبعيدا عن هذا الجدل وحسابات المكاسب والخسائر التي تعرفها لغة السوق فان اليوجا تشكل رياضة تأملية ايجابية وتعبر عن حنين انساني للسعادة الداخلية..فمرحبا باليوجا على ضفاف النيل ومرحبا بثقافة بلد صديق في سعي مشترك نحو غد افضل حتى لايشحب العالم في العيون والنفوس الباحثة عن مصالحة مع الذات والعالم..حتى لايتخبط الأفق الانساني في حسابات السوق وبيت عنكبوت !.