• شارع بورقيبة


كتب.. محمد نبيل

شارع الحبيب بورقيبة.. هو اسم كان يطلق على كل الشوارع الرئيسية في المدن التونسية في عهد الحبيب بورقيبة .. فكل شارع رئيسي كان يحمل اسم الأب المؤسس وأول رئيس للجمهورية التونسية إلى أن تمت إزاحته عن الحكم في عام 1987 وهنا تم تغيير أسماء بعض هذه الشوارع فيما احتفظ شارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة تونس بنفس الإسم.
أطلق على الشارع اسم شارع البحرية (أفينيو دي لا مارين) في عهد الحماية الفرنسية وفي عشية الحرب العالمية الأولى أطلق عليه (شارع جول فيري) وظل يحمل هذا الاسم حتى الاستقلال (1956).. وحمل الشارع اسم الحبيب بورقيبة منذ الاستقلال وحتى الآن.
ويتفرع من شارع الحبيب بورقيبة عدة شوارع هي الشرايين الرئيسية للعاصمة التونسية وأهمها شارع محمد الخامس وشارع القاهرة وشارع باريس وشارع روما وشارع الجزائر وشارع جمال عبد الناصر وشارع اليونان وشارع قرطاج.
ولا يُبالغ من يزور تونس إذا وصف شارع الحبيب بورقيبة بقلبها النابض والشاهد على تاريخ تونس المعاصر وعهد الحماية الفرنسية والاستقلال كما أنه هو الشارع الذي استقبل أكبر مظاهرة في الثورة التونسية التي كان لها دور بارز في رحيل الرئيس السابق زين العابدين بن علي في 14 يناير 2011 بعدما شرع المتظاهرون في التوجه إلى القصر الرئاسي منه.
ومنذ الثورة التونسية تحول هذا الشارع إلى قبلة وأيقونة لحرية التعبير والتظاهر فما يكاد يمر يوم إلا واستقبل مظاهرة او وقفة احتجاجية أو أعلنت من قلبه الأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني مواقفها تجاه السياسات الرسمية للدولة كما أنه أصبح الحاضن الرئيسي للأنشطة التوعوية والفنية والتثقيفية والمهرجانات الموسيقية ذات الطابع الثوري بالعاصمة.
وما أن تخطو بقدميك في هذا الشارع حتى يأسرك بروح فريدة تمضي بك في رحلة إلى عالم آخر تحت تأثير العطور الباريسية الساحرة إلى ماض ستتصفح أوراقه في واجهات المباني ذات الطابع الأوروبي التي وراء كل منها تاريخ وحكايات سيثيرك الفضول لمعرفتها.
ويتشابه شارع الحبيب بورقيبة مع شارع الشانزلزيه في فرنسا حيث تصطف الأشجار وتتراص المقاهي والمطاعم والمراكز التجارية الكبرى والفنادق على جانبيه. حتى تلك الساعة التي نصبت في عام 2001 فيما كانت تعرف انذاك بساحة 7 نوفمبر 1978 (ساحة 14 يناير 2011 الآن) تتشابه مع المسلة المصرية بساحة الكونكورد في نهاية شارع الشانزلزيه بالعاصمة الفرنسية باريس.
ولعل أكثر ما يلفت نظر المشاهد لهذا الشارع الانفتاح الكبير الذي يتصف به المجتمع التونسي بعيدا عن الأفكار المتزمتة مع الالتزام في الوقت نفسه بالتقاليد والعادات التونسية المحافظة في غير تشدد وكأن الشارع نقطة لقاء بين الشرق بتقاليده المحافظة والغرب بانفتاحه وتحرره وربما يكون قد ساهم في هذا الانفتاح ارتفاع مستوى وعي التونسيين بعدد من القضايا كحقوق الانسان وحرية التعبير والمساواة بين الرجل والمرأة والحقوق الاجتماعية حيث يسافر أو يهاجر الكثير من أبناء تونس إلى أوروبا إما للعمل أو للدراسة ومنهم من يعود ويحاول نقل ما لمسه في أوروبا من تقدم وتحضر إلى بلاده.
وتلمس تأثر التونسيين بطبيعة الحياة الأوروبية والفرنسية على وجه التحديد من مطاعم الوجبات السريعة المنتشرة في الأنهج المتفرعة من شارع الحبيب بورقيبة فترى قوائم الطعام مُصَاغة باللغة الفرنسية وبالكاد تستطيع أن تظفر لنفسك بموطئ قدم لتتناول الطعام وقوفا.
ويرى بعض التونسيين أن الشارع فقد شيئا من روحه التي عُرف بها قبل الثورة.
يقول ماهر بعطور وهو فنان تشكيلي – 39 عاما – إنه من وجهة نظره كفنان يشعر بفارق في شارع الحبيب بورقيبة قبل الثورة وخلالها وما بعدها مشيرا إلى أن الحيوية والروح التي كان يتمتع بها الشارع تراجعت بعد الثورة.
وقال بعطور"كان الشارع قبل الثورة يظل ساهرا وينبض بالحياة حتى الساعة الحادية عشرة مساء بينما الآن تراه مهجورا من البشر بحلول الساعة التاسعة".
وقالت حنان عبد العزيز وهي مواطنة تونسية مقيمة بالعاصمة " عندما أسير في هذا الشارع أشعر بالراحة وفي نفس الوقت أشعر بالكآبة لأنه بيحكي عن الآلم بيحكي عن تونس بيحكي عن الناس وأيام الحروب وبيحكي عن بورقيبة".
وبشارع الحبيب بورقيبة وفي محيطه تقع العديد من الهيئات الحكومية والوزارات والبنوك والمنظمات وبه يقع أيضا المسرح البلدي الذي افتتح عام 1902 والذي يعد تحفة معمارية من تصميم المعماري جان ايميل رسبلندي والذي كان في بدايته خاصا بالجاليات الأجنبية والأوساط القريبة من الحكم قبل أن يتحول مع مرور الزمن وفي اوائل الستينات إلى جذب الشعب التونسي.
ومن معالم الشارع أيضا كاتدرائية مدينة تونس على الجهة المقابلة للسفارة الفرنسية. وقد وضع حجر الأساس للكاتدرائية في نوفمبر (1881) وهي كنيسة للرومان الكاثوليك وتحمل اسم القديس (فينسان دي بول) الذي بيع كعبد في مدينة تونس.
وعندما يحل المساء يعم الهدوء ويتحول شارع الحبيب بورقيبة إلى تحفة فنية مضيئة يزيدها جمالا ودلالا مشهد الممشى المُضاء الذي يزدان بالأشجار المتراصة على جانبيه وكأنها تعزف مقطوعة حب خرافية في جو شاعري يزيد العاشقين عشقا وغراما.. كما يتحول الشارع من شارع تجاري وخدمي صباحا إلى شارع سياحي وثقافي في المساء وفي هذه الفترة يكثر تردد العشاق عليه وتقام العروض الموسيقية والمسرحيات وتجد به الفنانين والشعراء في نزل أفريقيا وفي المقاهي المحيطة بالشارع.