• ميركل


كتبت - منار حسن

رغم هيمنة الرجال على المناصب القيادية فى العالم لقرون طويلة برزت على الساحة السياسية مؤخرا زعامات جديدة من النساء نجحن فى كسب عقول وقلوب الملايين من الاشخاص ، وقيادة بلادهن نحو التقدم وتخطى الازمات الدولية ، بل ان شهرة بعضهن تخطت شهرة زعماء بارزين على المستوى العالمى بفضل " الكاريزما السياسية " اللائى يتمتعن بها .

وتبارت المؤسسات المعنية بمتابعة التطورات السياسية العالمية فى اجراء تحليلات دقيقة ومتعمقة لاداء النساء اللائى نجحن فى بسط نفوذهن وتحقيق انجازات ملموسة على كافة الاصعدة ببلادهن. ونستعرض خلال التقرير التالى ابرز النساء الاكثر تاثيرا على المستوى العالمى :

1- انجيلا ميركل تصدرت انجيلا ميركل المستشارة الالمانية وزعيمة الحزب الديمقراطى المسيحى قائمة اكثر النساء تأثيرا على الساحة الدولية نظرا لتمتعها " بشخصية كاريزمية " أهلتها لقيادة اكبر اقتصاد فى منطقة اليورو .

ويطلق على ميركل – التى تشغل منصب المستشارة الالمانية منذ عام 2005 - "الزعيمة الحقيقية للاتحاد الاوروبى" نظرا لكونها اول سيدة تشغل هذا المنصب وتقوم بدور فعال فى قيادة اقتصاد دول منطقة اليورو ومواجهة أزمة الديون السيادية . ونجحت ميركل – التى كانت احد كوادر الحزب الشيوعى الحاكم فى ألمانيا الشرقية - فى تعزيز مكانتها السياسية عقب انهيار حائط برلين واعادة توحيد ألمانيا عام 1990 .

2- هيلارى كلينتون جاءت فى المرتبة الثانية وزيرة الخارجية الامريكية السابقة هيلارى كلينتون التى شغلت هذا المنصب فى حكومة الرئيس الامريكى باراك اوباما فى الفترة من يناير 2009 و فبراير 2013 .

وكانت سيدة الولايات المتحدة الاولى فى الفترة من 1993 الى 2001 خلال فترتى حكم الرئيس الاسبق بيل كلينتون. وتعد هيلارى كلينتون اكثر شخصية سياسية استطاعت بكريزمتها ادارة الازمات السياسية التى خلفها الربيع العربى وتداعيات وفاة زعيم تنظيم القاعدة اسامة بن لادن. ونافست كلينتون بقوة خلال الانتخابات التى اجراها الحزب الديموقراطى لاختيار مرشحه فى الانتخابات الرئاسية عام 2008 حيث خسرت فى مواجهة باراك أوباما .

3- ديلما روسيف واحتلت المرتبة الثالثة الرئيسة البرازيلية ديلما روسيف وهى اول سيدة تشغل منصب رئيس الجمهورية فى بلادها منذ يناير 2011 وهى الرئيسة السادسة والثلاثين للبلاد وكانت روسيف تشغل منصب رئيس الاركان وتعد الاكثر تأثيرا ونفوذا فى البلاد.

ونجحت روسيف فى قيادة بلادها ودعم نموها الاقتصادى ومجموعة دول تجمع البريكس – التى تضم روسيا والصين والهند والبرازيل وجنوب أفريقيا - عقب خلافتها للرئيس السابق لولا ديسيلفا .

4- سونيا غاندى وجاءت فى المرتبة الرابعة سونيا غاندى التى تعد اقوى سياسية فى الهند وتشغل منصب زعيمة المؤتمر الوطنى الهندى الحاكم منذ اغتيال زوجها رئيس الوزراء الراحل راجيف غاندى عام 1998 .وقامت بدور هام فى تمرير قانونى الحق فى الحصول على المعلومات و ضمان العمالة الوطنية. واعترضت الاحزاب السياسية الرئيسية فى الهند على تولى سونيا غاندى رئاسة الوزراء عقب فوز حزبها فى الانتخابات البرلمانية نظرا لاصولها الايطالية .

5- ميشيل اوباما واحتلت المرتبة الخامسة سيدة الولايات المتحدة الامريكية الاولى ميشيل اوباما التى تبذل جهودا حثيثة فى خدمة المجتمع وتعد مهمتها هو إنهاء البدانة في مرحلة الطفولة ومساعدة عائلات العسكريين في الولايات المتحدة وتقوم بتطوير خطة فى برامج التعليم بدأتها فى مدارس شيكاغو.


6- كريستينا فرنانديز دي كيرشنر وجاءت فى المرتبة السادسة كريستينا فرنانديز دي كيرشنر الرئيسة الخامسة والخمسين للارجنتين وتشتهر باسلوبها وانقاتها وتعد اول سيدة تنتخب فى الارجنتين وثانى سيدة تشغل منصبا فى الارجنتين وغالبا ما تتم مقارنتها بالسيدة الأولى السابقة إيفا بيرون من حيث مظهرها المذهل. ونجحت كيرشنر فى مواجهة الازمات الاقتصادية والمالية التى اضرت بالنمو الاقتصادى فى بلادها والناجمة عن تداعيات الازمات المالية الدولية .

7- جوليا جيلارد واحتلت المرتبة السابعة جوليا جيلارد وهى اول سيدة تشغل منصب رئيسة الوزراء فى استراليا عقب استقالة رئيس الوزراء السابق كيفين رود .وتتمتع بكاريزما هائلة ظهرت جليا خلال استجوابات البرلمان وتمتلك طموحات اصلاحية كبيرة. وتواجه حكومة جوليا جيلارد تحديات كبرى تتمثل فى تزايد النفوذ الصينى فى منطقة أسيا والمحيط الهادى والهجرة غير الشرعية القادمة من العديد من الدول الاسيوية التى تشهد حالة من عدم الاستقرار وخاصة أفغانستان وباكستان وسريلانكا وايران.

8- إلين جونسون سيرليف واحتلت المرتبة الثامنة إلين جونسون سيرليف الرئيسة الرابعة والعشرين لليبيريا وكانت تشغل منصب وزيرة المالية فى الفترة ما بين عامى 1979 الى 1980 فى حكومة الرئيس ويليام تولبرت ثم شغلت مناصب عديدة فى مختلف المؤسسات المالية. وتتمتع سيرليف بشخصية كاريزمية مكنتها من كسب تاييد الناخبين خلال الانتخابات الرئاسية الماضية


. 9- شيخة حسينة واجد وجاءت فى المرتبة التاسعة الشيخة حسينة واجد رئيسة وزراء بنجلاديش وشغلت منصب رئيسة الوزراء منذ عام 2009 للمرة الثانية وانتخبت للمرة الاولى فى عام 1996 وشغلت المنصب حتى عام 2001. وفى عام 2004، نجت من محاولة اغتيال حيث انفجرت قنبلة واسفرت عن مصرع 20 شخصا. وتتمتع بشخصية كاريزمية أتاحة لها فرصة الفوز برئاسة الوزراء ببلادها ومواجهة العديد من الازمات السياسية والاقتصادية .


10- يوهانا سيجوردوتيير واحتلت المرتبة العاشرة والاخيرة يوهانا سيجوردوتيير منصب رئيسة وزراء أيسلندا عقب الازمة الاقتصادية فى اكتوبر 2008 وساهمت فى تجاوز الازمة المالية فى البلاد واصبحت منذ ذلك الحين اشهر رئيسة وزراء وتعد اول سيدة تشغل منصب رئيسة وزراء فى ايسلندا منذ فبراير 2009