• فرنسيسكوا فرانكو
  • روبرت موجابي
  • أوجستو بيونشيه
  • ماو تسي تونج
  • أدولف هتلر


كتبت - نهى عبد المجيد

. فرنسيسكوا فرانكو

من يقرأ السيرة الذاتية للجنرال فرنسيسكو فرانكو من المستحيل أن يخطر بباله أن هذا الدكتاتور السادي قد يكون فنانا ورساما ماهرا له أعمال فنية رائعة وأبا وجدا عطوفا.فقد تولى فرانكو حكم أسبانيا عام 1936 بعد الانقلاب العسكري الذي قاده ضد حكم الجبهة الشعبية ما أشعل فتيل حرب أهلية في البلاد استمرت طوال ثلاث سنوات ارتكب خلالها فرانكو مذابح تقشعر لها الأبدان ضد خصومه ،حيث كان يتلذذ بقتل أعدائه وسط صخب الموسيقى ورقصات غريبة وعادة ما كان يأمر جنوده بقطع أعضاء من جثماين القتلى وحملها على بنادقهم لتكون عظة لغيرهم.

روبرت موجابي

واحد من أكثر الشخصيات التاريخية إثارة للجدل،فبرغم من نبل نواياه وأهدافه الرامية إلى إنهاء القمع والاضطهاد الذي تعرض له المواطنون في زيمبابوي ومعظم أنحاء القارة الافريقية من قبل المستوطنين البيض إلا أن الاساليب التي لجأ إليها لادراك ذلك الهدف كانت دائما محل جدل . ونزع موجابى ملكية الاراضي الزارعية من ملاكها البيض ،ما أدى إلى إلحاق دمار كبير في قطاع الزراعة متسببا بشكل غير مباشر في مقتل عشرات الالاف سنويا زاعما أن من لا يدعم خططه نحو التحرير لا يستحق العيش.ولكن هذه القسوة لم تمنع الزعيم الافريقي - الذى يبلغ من العمر حاليا 89 عاما - من أن يكون نبيلا مع خصومه السياسيين حيث حرص موجابي على أن تنال نجلة أحد أهم خصومه حينذاك ويدعى ديفيد كولتارت العلاج المناسب حين علم بمرضها كذلك أبدى تعاطفا ودعما شديدا لكولتارت بعد وفاة قرينتة .

أوجستو بيونشيه

قد يتفاجىء الكثيرون عند القول بأن ديكتاتور تشيلي الاول أوجستو بيونشيه الذي تسبب في مقتل وتعذيب الالاف خلال سبعينات القرن الماضي ، كان طفلا شديد الحساسية يرتعب من الماء والصور المتحركة.

ماو تسي تونج

زعيم الثورة الصينية ومؤسس جمهورية الصين الشعبية وينسب إليه الفضل في النهضة التي وصلت إليها الصين الأن،إلا إنه جعل من القمع والبطش وسيلة لبسط نفوذه وترسيخ دعائم حكمه فلم يسمح لوجود معارضة وأعدام مئات الالاف ممن عارضوه وكان لديه إيمان راسخ بان الامبريالية شر لابد من مجابهته .

لكن مثله مثل ستالين تحلى ماو تسي تونج بإحساس مرهف جعل منه شاعرا مميزا له كتابات رائعة في الشعر الرومانسي. ويحرص ملايين الاشخاص على زيارة ضريح ماوتسى تونج بالعاصمة الصينية باعتباره بطلا قوميا رغم تورطه فى قتل ملايين الاشخاص.

أدولف هتلر

ربما لا يحتاج هتلر لمقدمة مطولة ،فهو الرجل الأكثر شرا خلال التاريخ المعاصر في أعين الكثيرين ويعد حكمه تعريفا لحقبة النازية وما تسببت فيه من مجازر مروعة.لكنه كان في الوقت ذاته صديقا وزوجا وعاشقا مخلصا لزوجته ورفيقة دربه إيفا براون فقد أحبها حبا شديدا يوم أن تعرف إليها حتى أن انتحر الاثنان معا عام .1945