• مرض التصلب العصبي المتعدد


فلوريدا - توصل فريق من العلماء الأمريكيين فى جامعة"فلوريدا" بعد دراسات وأبحاث إلى تطوير علاج جيني جديد واعد لمكافحة التصلب المتعدد (مس).
وتم اختبار العلاج الجديد – الذى أثبت فعاليته - على مجموعة من فئران التجارب، حيث نجح العلاج فى منع تطوير المرض، بين عدد من الفئران التى خضعت للدراسة.
ويعد مرض التصلب المتعدد من الأمراض المناعية المنهكة، حيث يهاجم الجهاز المناعى فى الجسم "للميلين" ( وهى المادة العازلة المغلفة للمحاور العصبية فى الخلايا الصعبية)، فضلا عن الأنسجة التى تحيط وتحمى الأعصاب، وبمجرد تلف هذه الطبقة، تصبح الأعصاب مكشوفة، ويتعرض الإنسان للعديد من المشاكل الصحية فى مقدمتها الرؤية، والكلام والتحكم فى الحركة، وتشمل العلاجات المحتملة تدريب الجسم على تحمل أفضل لتلف طبقة "الميلين"، حيث تستهدف العلاجات الخلايا المناعية في الجهاز المناعي وحجب البروتينات المسببة للإلتهابات في الجسم، أو العمل على إعادة تشغيل "الجهاز المناعي"بأكلمه.
ويعمل العلاج الجديد على التحكم فى فرط نشاط الخلايا التائية التى تهاجم طبقة "الميلين" من خلال آليات جينيات محددة جديدة تعمل على كبح تأثير الفيروسات الضارة فى كبد الفئران، وبمجرد تعامل هذه الجينات مع بروتين يسمى "بروتين سكرى" فى الكبد، يلعب البروتين بدوره دورا رئيسيا فى تحفيز التسامح المناعى ليزيد من إنتاج الخلايا التائية التنظيمية وقمع هجوم الجهاز المناعى للجسم.
وقال الدكتور براد هوفمان أستاذ المخ والأعصاب بجامعة فلوريدا " باستخدام منصة العلاج الجينى التى تم اختبارها سريريا، نحن قادرون على إحداث خلايا تنظيمية محددة جدا تستهدف الخلايا الذاتية التفاعل المسؤولة عن التسبب فى التصلب المتعدد".
وفى الجولة الأولى من التجارب، وجد الباحثون أن العلاج الجيني كان فعالا في الوقاية من التهاب المخ النخاعى الذاتى التجريبى مع أي من الفئران الخمسة الذين تم اختبار الإستراتيجية العلاجية الجديدة عليهم، وقد لوحظ أن العلاج الجيني نجح بالفعل فى عكس الأعراض بشكل كبير بعد ثمانية أيام فقط من الخضوع للعلاج ، بل ولم تظهر الفئران أى أعراض مرضية حتى بعد مرور 7 أشهر، فى حين أن الفئران غير المعالجة ظهرت عليهم أعراض مرضية ومشكلات صحية بعد أسبوعين من الإصابة.
وفى الجولة الثانية، كشفت الاختبارات عن أن العلاج كان أكثر فاعلية إذا ما تم الجمع بين البروتين مع دواء" راباميسين" ، و الذى كان يستخدم فى كثير من الأحيان لمنع أجسام المرضى الذين خضعوا لجراحات زرع أعضاء لرفض العضو المنزرع بهم، وقد وجد أن عقار"راباميسين"يعمل عن طريق زيادة أعداد الخلايا التائية التنظيمية ومنع ظهور أنواع أخرى من الخلايا التائية.