• طفل مبتسر
  • رئتان


إعداد : نيرفانا صافي

ملبورن - أظهرت دراسة طبية استرالية حديثة، أن إعطاء الأطفال المبتسرين جرعات من الكافيين يعمل على تحسين وظائف الرئة في وقت لاحق من حياتهم، حيث تعمل كمنشط لوظائف الرئة.
وتفيد الدراسة - التي أُجريت في جامعة "المرأة الملكية" في ملبورن بأستراليا - بأن الأطفال المبتسرين الذين أخذوا جرعات من الكافيين أدوا أداء أفضل في الاختبارات التي خضعوا لها لقياس قدرتهم على التنفس مع بلوغهم سن الحادية عشرة، كما لوحظت فاعلية أفضل في عملية الزفير أثناء التنفس القسري.
وكان عدد من الدراسات السابقة قد أظهر أن الكافيين يعمل كمنشط تنفسي يؤدي إلي تحسين معدلات التنفس على المدى القصير، ويرفع من كفاءة الرئتين فيما يتعلق بالتمدد والتوسع، وترتبط هذه التحسينات بانخفاض الحاجة إلى المساعدات الدوائية لتوسيع الشعب الهوائية.
وقام فريق الباحثين بتحليل نحو 142 حالة طفل تصل أعمارهم إلي الحادية عشرة، ممن سجلوا سابقاً في إطار دراسة تأثير الكافيين على توقف التنفس أثناء النوم، وتراوحت أوزان المشاركين في الدارسة بين 1.1 إلى 2.8 رطل في الـ10 أيام الأولى من الولادة، وتم علاجهم إما بجرعات من الكافيين أو بدواء وهمى لمدة 43 أسبوعا في المتوسط.
وكشفت نتائج الدراسة - التي نشرت في مجلة "الطب التنفسي والرعاية الحرجة" - عن أن الأطفال الذين عولجوا بواسطة الكافيين أدوا أداء أفضل فيما يتعلق بالاختبارات المعنية بقياس قدرتهم على التنفس، فضلاً عن أداء أفضل في التنفس القسري.