أسمهان .. لحن لم يتم - 1

لم تكن أسمهان مجرد مطربة موهوبة في عصرها فقط ، لكنها كانت صوتا ساحرا من القمر وقصة مثيرة علي الأرض عرفت أسمهان طعم الفقر .. لكنها عاشت حياة الأميرات ولدت آمال فهد فرحان الأطرش الشهيرة فنيا "بأسمهان" في عرض البحر على متن إحدى سفن الشحن اليونانية في 25 نوفمبر عام 1917، ووالدها أحد زعماء جبل الدروز في سوريا، ووالدتها هي الأميرة علياء حسين المنذر وشقيقها هو الفنان الكبير الراحل فريد الأطرش . مع بداية العشرينات بدأت الثورة السورية الكبرى في جبل العرب وعندما اشتدت طارد الفرنسيون آل الأطرش في كل مكان لما كان لوالدهم من دور كبير في المقاومة ، فأشار الأمير فهد الأطرش على زوجته علياء المنذر بأن ترحل مع أولادهما الثلاثة، فؤاد وفريد وآمال، الى لبنان ومن ثم الى مصر التي دخلوها بمساعدة الزعيم سعد زغلول، إكراماً لثورة جبل العرب ضد الاستعمار الفرنسي. تجلت الموهبة الفنية في أسمهان منذ الصغر عندما باتت تشدو في المنزل والمدرسة ببعض أغاني أم كلثوم وعبد الوهاب وفي عام 1931 اتجهت إلى مشاركة شقيقها فريد الغناء في صالة ماري منصور في شارع عماد الدين، بعد تجربتها بجانب والدتها في حفلات الأفراح والإذاعة المحلية وفي عام 1941 مثلت أول أفلامها (انتصار الشباب) بمشاركة شقيقها فريد الأطرش ، وفي عام 1944 شاركت في فيلم (غرام وانتقام) وسجلت فيه مجموعة من أحلى أغانيها. تعاونت مع أبرز الملحنين والمؤلفين في الوطن العربي، منهم محمد عبدالوهاب، ورياض السنباطي،وزكريا احمد وتفرد محمد القصبجي في تعليمها المقامات وطرق الانتقال بين النغمات. وسماها داود حسني «أسمهان»، وهو الاسم الذي لازمها حتى وفاته، ولها ما يقرب من 50 أغنية. تزوجت أسمهان من الأمير حسن الأطرش عام 1933 وانتقلت معه إلى جبل الدروز في سوريا وهناك رزقت بابنتها الوحيدة (كاميليا)، لكنهاانفصلت عنه وعادت أسمهان الى القاهرة في العام 1938 بعدما حصلت على الطلاق، لتبدأ رحلة الشهرة والنجومية، ولتصبح واحدة من أهم مطربات القرن العشرين، فقدم لها القصبجي أروع ثلاث قصائد « ليت للبراق عيناً»، وقصيدة «اسقنيها بأبي انت وأمي» وهي من شعر بشارة الخوري، وأغنية « فرق ما بينا». ثم لحن لها رياض السنباطي «حديث عينين»، وأيضاً مدحت عاصم لحن لها «يا حبيبي تعالى الحقني»، ثم أتبعها بمونولوج "دخلت مرة في جنينة" تزوجت بعد ذلك من المخرج (أحمد بدرخان)، لكن سريعًا ما انتهى هذا الزواج دون أن تتمكن من نيل الجنسية المصرية التي فقدتها حين تزوجت الأمير حسن الأطرش ثم تزوجت من المذيع والفنان المصري أحمد سالم. وفي صباح يوم الرابع عشر من (يوليو) 1944، وبينما كانت أسمهان في طريقها الى رأس البر لقضاء فترة راحة من تصوير فيلم «غرام وانتقام» بعد ان طالبت يوسف وهبي مخرج الفيلم بأخذ عطله بضعة أيام للسفر مع صديقاتها ومديرة أعمالها ماري قلادة، انقلبت السيارة التي تقلها الى (ترعة الساحل ) بطريق راس البر، ومن الثابت والمؤكد في هذه الحادثة الغامضة، ان السائق قفز من السيارة وألقى بنفسه على الحشائش، تاركاً السيارة تستقر بمن فيها في قاع الماء، فماتت أسمهان غرقا هي وصديقتها . ً ومن الجدير بالذكر أنهامرت قبل وفاتها بـ4 سنوات من ذات الطريق الذي وقعت به الحادثة التي أسفرت عن مصرعها، حيث شعرت بالرعب عقب سماعها صوت آلة الضخ البخارية ، وقالت للصحفي المصري محمد التابعي، والذي كان يرافقها في تلك الرحلة: “كلما سمعت مثل هذه الدقات تخيلت أنها دفوف جنازة”.  . نتيجة لوفاة أسمهان غير المتوقعة بذل يوسف وهبي جهدا كبيرا فى تغيير نهاية روايته واستعان بسيدة شبيهة بأسمهان لكى يكتمل الفيلم، وقبل دفنها أظهر جثمانها فى آخر مشهد من الفيلم بعد الحادثة . ورحلت أسمهان عام 1944م، قبل أن تكمل فيلمها الأخير "غرام وانتقام" مع يوسف وهبى . كانت حياتها قصيرة . لكنها عاشتها حتي الثمالة .. ولدت في البحر .. ولقيت مصرعها غرقا في ترعة . الصور من أرشيف أ.ش.أ إعداد /ريم زايد
  • 86337
    أسمهان .. لحن لم يتم - 1
    أسمهان
تقييم (1 الى 5 )
Total Downloads (92)
وكالة انباء الشرق الاوسط © - تصميم وتطوير : GCSSD
Intellectual Property Rights reserved to GCSSD