• ريهام عبد الغفور


كتب:هشام الخطيب
قالت الفنانة نيللي كريم إن "فكرة الزواج والجلوس في المنزل لتربية الأطفال هي إجرام" لتعكس صورة مختلفة ومغايرة تماما عن فنانات تحدثن عن تغير حياتهن بعد إنجاب الأطفال وعشقن البقاء في المنزل.
وتعيش ريهام عبد الغفور حياة مستقرة، وتؤكد أنها إنسانة تحب الجلوس في منزلها دون الخروج للسهر والترفيه إلا مع أسرتها وليس في أجواء فنية.
ولفتت إلى أن زوجها يدعمها ويقف وراءها في خطواتها الفنية ودائما ما تأخذ رأيه في كل ما يعرض عليها من أدوار وهو يشجعها دائما نحو تقديم أدوار مختلفة، وينتقدها بمصداقية دون تجميل.
وتغيرت حياة داليا البحيري بعد الزواج والإنجاب وأصبحت تعشق البقاء في المنزل، وقالت إنها تحاول الانتهاء من مواعيد التصوير في أسرع وقت ممكن لكي تعود إلى المنزل من أجل أبنتها.
وأضافت أن أبنتها جعلت لحياتها معنى آخر وحققت لها حلما انتظرته كثيرا لكي يتحقق، موضحة أنها تقوم بشراء احتياجات منزلها بنفسها، فتذهب وتشتري كل ما تحتاجه وتحبه أبنتها.
وتحب عبير صبري الجلوس في المنزل عندما لا يكون لديها عمل، مشيرة إلى أنها شخصية بسيطة فهي تحب القراءة والتسوق والسفر وتمضي وقتها بين الرياضة ومقابلة أصدقائها ومشاهدة الأفلام القديمة،وأكدت أنها إنسانة بسيطة وطبيعية تعيش الحياة وتحبها بكل ما فيها، وبعيدا عن العمل تحب الجلوس في البيت.
وكانت الفنانة نيللي كريم قد فجرت كثيرا من المفاجآت خلال تصريحاتها لبرنامج تلفزيوني، فأعلنت أنها "لا تعيش قصة حب حاليا، وهي مشغولة هذه الفترة بأعمالها الفنية"، مشيرة إلى أنها "تزوجت أكثر من مرة وفشلت"، وأكدت أنها "لن تترك التمثيل لأي سبب".