• مصر والخليج


كتب: محمود الشناوي..منتدى الشرق الأوسط للحوار

انطلاقا من العلاقات الأخوية والروابط الوثيقة بين دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وجمهورية مصر العربية، وما يجمع شعوب تلك البدان من علاقات تاريخية ومصالح مشتركة ووحدة المصير والغايات، تشهد العاصمة المصرية، السبت القادم الموافق 22 إبريل 2017، حفل تدشين أول كيان مؤسسي خليجي- مصري لإثراء التعاون بين الجانبين باسم "خليجيون في حب مصر".
تستهدف رؤية "خليجيون في حب مصر" الوصول إلى مكانة إقليمية وعالمية مرموقة وكيان قادر على ترسيخ العلاقات الخليجية-المصرية بهدف تعزيز التعاون المثمر لتحقيق المصالح المشتركة بين المجتمعين الخليجي والمصري.
ويقول الدكتور يوسف العميري، رئيس مجلس الادارة، لوكالة أنباء الشرق الأوسط، إن "خليجيون في حب مصر" يسعى لتوفير مناخ اقتصادي، وثقافي، واعلامي، وفني، واجتماعي، يخدم كل مجالات التعاون بين الخليج العربي ومصر، معتمدا نمطا جديدا من التفاعلات الايجابية والبناءة لضمان استدامة المستوى المتميز والعلاقات الاستراتيجية بين الجانبين، وتأسيسا لنموذج جديد من الدبلوماسية الشعبية المثمرة التي تقف في خندق واحد مع الدبلوماسية الرسمية تطلعا لتكامل جهود الحكومات والدول لتحقيق تطلعات الشعوب العربية.
وأضاف أن رؤية "خليجيون في حب مصر" تهدف إلى الوصول لمكانة اقليمية وعالمية مرموقة وكيان قادر على تعميق العلاقات الخليجية- المصرية بهدف تعزيز التعاون المثمر لتحقيق المصالح المشتركة بين المجتمعين الخليجي والمصري. كما يسعى إلى توفير مناخ اقتصادي، ثقافي، اعلامي، فني، اجتماعي، يخدم كل المستويات الخليجية في مصر، معتمدا نمطا جيددا من الخدمة والعلاقات المتميزة.
وأكد أن "خليجيون في حب مصر"، يهدف كذلك إلى دعم وتطوير مجتمع أعمال ناجح يسهم تقديم في تقديم الرؤى المستقبلية الواعية لتعزيز وتطوير مناخ العمل المشترك. بالاضافة إلى بناء قاعدة بيانات مشتركة تأخذ في عين الاعتبار الأبعاد البيئية والقانونية والاجتماعية المشتركة.
وأوضح أن الكيان المؤسس يهدف إلى تعزيز العلاقات مع مؤسسات القطاعين الحكومي والخاص ذات الاهتمام المشترك، وتعزيز التعاون المعرفي والعملي من خلال المهرجانات السياحية والثقافية في مصر ودول الخليج، لتنشيط السياحة ودعم الاستثمار الخارجي.
وأشار إلى أن تفعيل دور المرأة والشباب في مجالات العمل العربي المشترك يعتبر من أهم الأهداف أيضا، وذلك من خلال مجموعة من الفعاليات التي تخدم الهدف الاستراتيجي، بالاضافة إلى المشاركة الفاعلة في المشاريع الثقافية والفنية التي تخدم مصر، ودول مجلس التعاون والمساعدة على تسويقها ودعم الاقتصاد الثقافي.لافتا إلى أن هذا الكيان الوليد يهدف إلى دعم وتشجيع الاستثمار الفعال في مصر وصولا إلى النجاح المستهدف.
ويعتمد "خليجيون في حب مصر" على عدد من الآليات لتنفيذ غاياته ورؤيته والتي تتمثل في تطوير أوجه التعاون بين المجتمعين الخليجي والمصري من خلال العمل المتواصل على تطوير العلاقات بين مصر ودول الخليج العربي في شتى المجالات، وتعزيز الخبرات المصرية-الخليجية في المجالات المهنية المختلفة، ودعم وتطوير مجتمع أعمال ناجح يسهم في تقديم الرؤى المستقبلية الواعية لتعزيز وتطوير مناخ العمل المشترك.
الجدير بالذكر أن "خليجيون في حب" هي كيان مؤسسي تأسس عام 2013، وتمثل منظومة تعاون مشترك من عدد من أبناء دول الخليج العربية المحبين لمصر، أنطلقت من الكويت على يد الدكتور يوسف العميري لخدمة الصالح العام المصري-الخليجي، وتضم في عضويتها الدكتور يسري الشرقاوي من مصر نائب رئيس مجلس ادارة الجمعية ، والدكتور محمد العقيل من السعودية الامين العام ، وصالح العنزي من الكويت الامين العام المساعد لشئون الاعلام، ومحمد بن خميس من سلطنة عمان الامين العام المساعد لشئون الصناعة ، وسعيد محمد بوسعيد من دولة البحرين الامين العام المساعد لشئون التخطيط.