• مسجد


تقرير/سمير حافظ

ثمن فنانون ومبدعون افتتاح الرئيس عبد الفتاح السيسي، مسجد "الفتاح العليم" وكاتدرائية "ميلاد المسيح" بالعاصمة الإدارية الجديدة،مؤكدين أنه مشهد يدعو للفخر ليوم تاريخي وملحمة وطنية شهدتها مصر .
وقال السيناريست الكبير مجدي صابر -في تصريح لوكالة أنباء الشرق الأوسط-:"إن الملحمة الوطنية التي شهدتها مصر الليلة الماضية، وهذا المشهد الرائع يعيدنا إلى مصر الجميلة التي لا تفرق بين المسيحي والمسلم، ويعد بمثابة رسالة للأخر الذي يكره مصر والمصريين ورسالة لقوى الشر مفادها بأنه مهما فعلوا فإنهم لن يستطيعوا التفرقة بين أبناء الوطن،كما يوجه هذا المشهد رسائل عديدة للخارج بأن مصر لاتفرق بين أبنائها وأنها ستظل أرض المحبة والسلام".
وأضاف صابر:"إن هذا المشهد الرائع سيظل خالدا عبر العصور، فبرغم برودة الطقس إلا أن دفء المودة ومشاعر الحب بين أبناء مصر بشيوخها وقسيسيها يبقى شاهدا على حياة المصريين وتعايشهم في سلام وأمان، وتبقى الكنائس والمساجد في قلب الوطن بيتا لكل المصريين"،مشيرا إلى أن كلمتي قداسة البابا تواضروس الثاني وفضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب في هذه المناسبة تعد صفعة مدوية لقنوات وأقلام تكره الوطن..وتابع قائلا:"إنه حقا مشهد عظيم يرسخ لمرحلة جديدة".
من جانبها،قالت الفنانة هالة صدقي لـ"أ ش أ": إن مظاهر الاحتفال بافتتاح مسجد وكاتدرائية العاصمة الجديدة يعكس الترابط القوى بين جناحي الأمة،بما لا يسمح لكائن من كان أن ينال من الوحدة بين أبناء الشعب، معربة عن سعادتها بالكلمة التي ألقاها فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف،والتي وصف فيها هذا الحدث بأنه استثنائى وربما لم يحدث من قبل على مدى تاريخ المسيحية والإسلام.
وأضافت :"مشهد الاحتفال بافتتاح مسجد وكنيسة العاصمة الإدارية يسجل صفحة جديدة فى كتاب الحضارة المصرية العريقة،وبمثابة رسالة لأعداء الوطن الذين يستهدفون تنفيذ مخططاتهم العدوانية ورسالة للدواعش والمتطرفين في كافة أنحاء العالم والذين يقومون بتجنيد الشباب لغسل عقولهم لاعتناق أفكارهم من أجل تنفيذ مخططاته التدميرية".
من جانبه،عبر الفنان عزت العلايلي،عن سعادته بمشهد احتفالية افتتاح مسجد وكاتدرائية العاصمة الجديدة،قائلا:"انشرح صدري وتأثرت كثيرا بتلك الملحمة الوطنية ،وهذا الاحتفال المميز يدعم روح المحبة والإخاء التي تربط نسيج الشعب المصري وتحقق الانتماء وتزيد من أواصر الأخوة بين كل أطيافه".
وتابع العلايلي:إن افتتاح مسجد وكاتدرائية العاصمة الجديدة مشهد استثنائي يدعو للفخر". مضيفا:" أن مشاركة المسلمين للأخوة الأقباط أعيادهم يؤكد أن الشعب المصري سيظل نسيجا واحدا مهما حاولت قوى الظلام التفريق بينهم وروح المحبة والإخاء ستظل موجودة بين المصريين"، مشيرا الى أن التاريخ المصري شاهد على الوحدة الوطنية،ففى حرب أكتوبر،قدم الجندي المسلم والمسيحي أرواحهم فداء للوطن.
أما الفنانة إلهام شاهين،فقالت إن مشاركة المواطنين المسلمين إخوانهم الأقباط الاحتفال بعيد الميلاد ليس أمرا جديدا على المصريين،مشيرة إلى حرصها على الاحتفال بعيد الميلاد مع أصدقائها الأقباط.
وأكدت أن محاولات قوى الشر للوقيعة بين المصريين لن تنجح،وسيظل المصريون على قلب رجل واحد فى التصدى لجماعات التطرف،لافتة إلى أن الارهاب لا يفرق بين الدول ولا يفرق بين مجتمع نام وآخر متقدم أو بين الأديان مسلمين أو مسيحيين وأصبحت دول العالم المختلفة تعاني الحوادث الإرهابية.