• انترنت فائق السرعة
  • انترنت فائق السرعة 1


ميلانو - نيرفانا صافي
حذرت دراسة طبية إيطالية حديثة من وجود خدمة الإنترنت فائق السرعة (البرودباند) فى المنزل، وقالت إن من شأنه أن يزيد من حدة نوبات الأرق.
ووفقا للدراسة التي أجريت فى جامعة (بوكوني) في مدينة (ميلانو) الإيطالية، فإن التمتع بخدمة الإنترنت فائق السرعة (البرودباند) يقلل من عدد ساعات النوم ونوعيته، خاصة بين الأشخاص الذين تضطرهم ظروف العمل للاستيقاظ مبكرا .
وقال فرانشيسكو بيلارى كبير الباحثين فى جامعة (بوكوني) "إن الأفراد الذين لديهم وصلات إنترنت (دى.إس.إل) فائق السرعة يميلون إلى تراجع متوسط ساعات نومهم بنحو 25 دقيقة مقارنة بنظرائهم ممن لا يستخدمون هذه الخدمة.
وأضاف "أن الإغراءات الرقمية قد تؤدى إلى تأخير وقت النوم، الأمر الذى يؤدي في النهاية إلى خفض عدد ساعات النوم بالنسبة للأفراد الذين لا يستطيعون التعويض عن وقت النوم المتأخر بالاستيقاظ فى وقت لاحق من الصباح".
وتوصلت الدراسة إلى أن - بالنسبة للمراهقين والشباب الذين تتراوح أعمارهم ما بين 13 – 30 عاما - هناك ارتباطا كبيرا بين النوم غير الكافي، والوقت الذى يقضونه فى ألعاب الكمبيوتر أو مشاهدة التليفزيون أو مقاطع الفيديو فى المساء، بينما بالنسبة للكبار الذين تتراوح أعمارهم ما بين 31 – 59 عاما، يكون الارتباط مع استخدام أجهزة الكمبيوتر والهاتف الذكى .

أ ش أ